أخبار التقنية

[أخبار التقنية][slideshow]

مجهول "يتغوط" بمكتب رئيس بلدية العرائش

فوجئ موظفو وعمال بلدية العرائش، الثلاثاء الماضي، بانتشار رائحة «البراز» بالطابق الذي يوجد به المكتب الخاص برئيس المجلس البلدي، والذي تفصله بضعة أمتار عن مكتب باشا المدينة، قبل أن يكتشفوا أن شخصا مجهولا «تغوط» فوق أرضية المكتب، بدل المرحاض الذي يوجد بالمكان.

وعُلم من مصادر إعلامية محلية أنه مباشرة بعد وصول الخبر إلى رئيس بلدية العرائش، اتخذ قرارا جديدا وصارما بخصوص مكتبه، المحاذي للمكتب الصحي، حيث أمر بتغيير مفاتيح باب المكتب الذي تم التغوط بداخله، مع ترك تلك المفاتيح الجديدة لدى عون جماعي مكلف بالحراسة.

وفي الوقت الذي لم تعرف فيه، لحد الآن، أسباب ودوافع إقدام الشخص المجهول على التغوط داخل مكتب الرئيس، لم تستبعد مصادر جماعية، أن يكون العمل اللاأخلاقي رد فعل من شخص غاضب على قرار المجلس وصمت السلطات الوصية، المخالف لتوجيه الداخلية، بعدما سبق للمجلس أن توصل من مصالح وزارة الداخلية بمبلغ 70 مليون سنتيم، بهدف بناء مقر خاص بالمكتب الصحي البلدي فوق أرض بشارع باحنيني بحي شعبان، وهو ما لم يتم على أرض الواقع، حيث تم بناء بناية، لكن تم تخصيصها لقسمي التعمير والجبايات، على اعتبار أنهما يحققان مداخيل مهمة للبلدية، بدل جعلهما مكتبا صحيا بلديا، بدعوى أن هذا المكتب لا يوفر أي مداخيل لصندوق الجماعة، حيث تم تحويل غرفة محاذية لمكتب الرئيس إلى مكتب صحي، دون أي مواصفات.