أخبار التقنية

[أخبار التقنية][slideshow]

نقابة الصحة بورزازات تستنكر الوضع الصحي بالإقليم وتطالب بإيفاد لجنة مركزية للتحقيق و التقصي

جديد اليوم - البصير عبد الرحيم

اصدر المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بورزازات بيان يستنكر فيه الوضع الصحي بالإقليم الذي وصفه بالمعتل، مطالبا بإيفاد لجنة مركزية للتحقيق و التقصي في هذا الوضع ومعاقبة المتورطين.
وفيما يلي نص البيان : 

إن المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل بورزازات، إذ يتابع بكل حسرة و أسى ما ألت إليه الأوضاع بالمستشفى، بل تفاقم الحالة الكارثية بجميع المصالح الاستشفائية التي تتسم جلها باحتقان داخلي غير مسبوق و عدم الرضى لدى الشغيلة الصحية و المواطنين على حد سواء، فإنه يستحضر المجهودات الجبارة لكل العاملين و العاملات في ظل الظروف المزرية التي أصبحت متلازمة لصيقة بهده المؤسسة الصحية.
وسيرا على عادته في تتبع قضايا الواقع المرير بهذا المستشفى و ما يواكبه من الفوضى و التسيب و تدني الخدمات الصحية المقدمة كنتيجة حتمية للتسيير الارتجالي و غياب التدبير المعقلن لدى المسؤولين و خصوصا ما تعرفه تهيئة و توسعة المستشفى الإقليمي من تأخير غير مفهوم ، فإن المكتب يسجل و بامتعاض شديد تراجعا على مستوى أبسط حقوق الشغيلة الصحية و توفير ظروف العمل اللائقة.
و لعل أبرز المشاكل التي تتخبط فيها الشغيلة الصحية بهذه المؤسسة :
 النقص المهول في الأطر الصحية بجميع فئاتها .
 انعدام شروط السلامة و الصحة و الأمن للعاملين و إرهاقهم بثقل العمل.
 غياب وسائل العمل من معدات و تجهيزات و حتى إن وجدت فإنها معطلة أو تفتقد للجودة.
 غياب الأدوية و المستلزمات الطبية مما يزيد من إرهاق جيوب المرضى .
 التأخر في صرف التعويضات عن المسؤولية و الحراسة و المداومة.
 تراجع مستوى الخدمات المقدمة من طرف شركات المناولة الخاصة بالأمن و النظافة ونقل المرضى و التغدية.
و أمام هذه الانتكاسات المتواصلة فإن المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة:
1. يستنكر الصمت المريب للمسؤولين على المستوى الجهوي و الوطني أمام تفاقم الوضع الصحي بالإقليم و استمرار الانتكاسات التي تعود سلبا على الشغيلة الصحية و تدني الخدمات المقدمة للمواطنين .
2. يحمل المسؤولية كاملة للمدير الجهوي في ملف التعويضات عن المسؤولية لفائدة رؤساء الأقسام و الأقطاب و تماطله في منح مذكرات التعيين لغرض في نفس يعقوب.
3. يطالب بإيفاد لجنة مركزية للتحقيق و التقصي في هذا الوضع الصحي المعتل ومعاقبة المتورطين.
4. يطالب بالإسراع بفتح المصالح التي تم إتمام تهيئتها (المستعجلات، جراحة الأطفال، طب الأطفال, قسم الأشعة، قسم الجراحة...) مع تجهيزها بأحدث التجهيزات.
5. يطالب باعتماد المستشفى الإقليمي سيدي حساين بن ناصر كمستشفى جهوي و تزويده بالموارد البشرية و التجهيزات الطبية و الأدوية نظرا لتوافد الأقاليم المجاورة على هده المؤسسة.
6. يدعو المسؤولين المنتخبين إلى تحمل مسؤوليتهم و توحيد الجهود من أجل تحريك عجلة هذا القطاع.
7. يدعو إدارة المستشفى إلى السهر على احترام دفاتر تحملات شركات المناولة مع الرفع من عدد رجال الأمن الخاص و مستخدمي نقل المرضى.
8. يؤكد حضوره الدائم بجانب الشغيلة الصحية و استعداده المطلق لاستئناف مسلسله النضالي بأشكال نوعية تفرضها المرحلة في حال استمرار الوضع على ما هو عليه.

عاشت النقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل منظمة جماهيرية تقدمية ديمقراطية مستقلة.
ʼʼ ما لا يؤخذ بالنضال ينتزع بمزيد من النضال ʽʽ


ليست هناك تعليقات :