أخبار التقنية

[أخبار التقنية][slideshow]

ألمانيا .. شابة مغربية تفوز في المسابقة الدولية "التحدي الرقمي العالمي للفيسبوك"


جديد اليوم - و م ع

فازت المغربية هالة شرادي الفاضلي ضمن مجموعة من طلبة "أكاديمية التصميم" ببرلين، بالجائزة الكبرى للمسابقة الدولية "النظير للنظير: التحدي الرقمي العالمي للفيسبوك" التي أقيمت مؤخرا بواشنطن، عن مشروعهم "برلين لا تصمتي" الذي يروم مواجهة خطاب الكراهية إزاء اللاجئين على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وتنافست المجموعة التي تقودها كاترين أندروسشين رئيسة المشروع و رئيسة ماستر التصميم الاستراتيجي بالاكاديمية وتضم طلبة من من أربع جنسيات وتخصصات مختلفة، مع طلبة من أربع جامعات ببنغلاديش ولبنان والبرازيل، بعد ترشحهم لنهائيات هذه المسابقة التي شاركت فيها أزيد من 85 جامعة في العالم.

ويروم المشروع، الذي يستهدف الاشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 سنة، تحفيز الاغلبية الصامتة من الألمان على رفع صوتها ضد خطاب الكراهية إزاء اللاجئين على الشبكة الاجتماعية.

وتركز الحملة على ما هو ايجابي، من خلال إبراز الوجه الاخر للاجئ كانسان له امكانات ومؤهلات، من أجل حمل الالمان بشكل عام وساكنة برلين بالخصوص على التوقف عن التعامل مع اللاجئين كفئة غريبة عن مجتمعهم. 

وتمكن المشروع الذي يجيب على خطاب الكراهية على شبكة الانترنت من خلال أدوات اتصال قوية ومؤثرة، من الوصول إلى أكثر من 175 مليون شخص. 

وقالت الشابة هالة في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء أن الفوز بهذه الجائزة التي تبلغ قيمتها 10 الاف دولار، شكل بالنسبة لها مفاجأة سارة لان المنافسة كانت محتدمة مع جامعة بنغلاديش التي احتلت المرتبة الثانية متبوعة بجامعتي لبنان والبرازيل.

وأبرزت الطالبة المغربية الحاصلة على إجازتين في السينما، وفي تدبير الاعمال من برشلونة ، أن ما ميز مشروع مؤسستها حسب لجنة المسابقة هو كون فريقها متعدد الثقافات الى جانب المواكبة الاعلامية التي حظي بها في المانيا وخارجها.

وأضافت ان لجنة المسابقة نوهت أيضا بكون المشروع ركز على التصميم و اعتمد على روح الدعابة لمواجهة خطاب الكراهية والذي أبان عن فعاليته لانه يسهل عملية التواصل مع الفئات المستهدفة وهو ما افتقرت اليه المشاريع الاخرى المنافسة.

وأشارت الى أن فريقها الذي استقبل من قبل سفير المانيا في الولايات المتحدة بمناسبة تتويجه، سيعمل الان بفضل الدعم مالي الذي حصل عليه على مواصلة الحملة وتوسيع نطاقها و إنجاز مقاطع فيديو وتطوير استراتيجيات جديدة. 

وقد انخرطت الطالبة المغربية في هذا المشروع في اطار تحضيرها لماستر في التصميم الاستراتيجي في الاكاديمية الالمانية، من خلال إنجازها لمقاطع فيديو مع زميلها دافيد كالامان تحت عنوان "واجه الحقيقة" والتي تبرز قصص نجاح للاجئين مثل خليل الجاسم الذي فاز في سباق اللاجئين ثلاث مرات في ظرف عامين.

يشار الى أن المسابقة الدولية "النظير للنظير: التحدي الرقمي العالمي للفيس بوك" احدثت في ربيع عام 2015، كمبادرة لمجلس الأمن القومي لللبيت الأبيض لتشجيع الطلبة على مواجهة خطاب التطرف والكراهية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ليست هناك تعليقات :