أخبار التقنية

[أخبار التقنية][slideshow]

موظفة و أم لـ4 أطفال تضرم النار في جسدها بالدار البيضاء

جديد اليوم - متابعة

كشف بوشعيب بلعراج، زوج سميرة سخير، الموظفة بمصلحة تصحيح الإمضاءات بملحقة “عبير” بمنطقة سيدي مومن بالدار البيضاء، أن الحالة الصحية لزوجته في تدهور مستمر، رغم مرور أسبوع على دخولها المستشفى بعد إضرامها النار في جسدها أمام المقاطعة.


وقال بلعراج إن زوجته لم تعد تستطيع التواصل معهم عبر الإشارات مثل الأول، وأن حالتها الصحية تتدهور يوما بعد يوم، رغم نقلها من مستشفى في البرنوصي إلى مصحة خاصة وسط العاصمة الاقتصادية.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه قرر بعد أسبوع من نقل زوجته إلى المصحة الخاصة، أن ينقلها إلى مستشفى ابن رشد، بسبب “عدم الرضى عن الخدمات المقدمة”، مضيفا، أنه في أسبوع واحد، طالبته المصحة الخاصة بمبلغ 15 ألف درهم من أجل الأدوية فقط.

ورغم زيارة عدد من المسؤولين بالمقاطعة للموظفة، إلا أن الزوج أكد أنه لم يتلق أي مساعدة من المسؤولين، مرددا “كية لي جات فيه”.

ونقلا عن مصادر من عائلة الموظفة، فقد أقدمت هذه الأخيرة على إضرام النار في جسدها بعد خلاف كان بينها وبين أحد الموظفين، نتج عنه فصلها عن العمل، كان السبب الرئيسي لمحاولتها الانتحار حرقا.

وأفادت مصادر الموقع، أن الموظفة أم أربعة أبناء، اكتشفت عودة زميلها لمزاولة عمله، في حين تم فصلها عن العمل، وهو ما اعتبرته ظلما، وعمدت إلى سكب “الدوليو” على نفسها وإضرام النار أمام مقر مقاطعة سيدي مومن.

ليست هناك تعليقات :