أخبار التقنية

[أخبار التقنية][slideshow]

تفاصيل الفرار الهوليوودي لبارون مخدرات محكوم بـ10 سنوات من مستشفى الرباط

جديد اليوم - متابعة

بعدما “دوخ” السلطات الأمنية، من مختلف الأسلاك، لأيام، تم زوال اليوم الأربعاء، توقيف أحد أشهر بارونات المخدرات “أحمد (ع)”، والذي تمكن من الفرار من مستشفى التخصصات بمدينة الرباط مساء الإثنين، حيث كان موضوعا رهن الحراسة الطبية بسبب مضاعفات وضعه الصحي.


وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه تم تحديد مكان تواجد المشتبه فيه الهارب بمدينة طنجة، قبل أن يتم ضبطه برفقة زوجته، حيث تم إخضاعهما معا لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات فراره من المستشفى، والكشف عن المساهمين، والمشاركين الذين سهلوا عملية فراره، فضلا عن رصد أية تواطئات محتملة في تنفيذ عملية الهروب.

وأضاف المصدر ذاته، أن المشتبه فيه كان معتقلا بالمركب السجني بالعرجات بضواحي الرباط، لقضاء عقوبة سالبة للحرية مدتها عشر سنوات سجنا نافذا، قبل أن يتمكن من الفرار مساء يوم الإثنين المنصرم من مصلحة طب الدماغ والأعصاب بمستشفى التخصصات بالرباط، حيث كان موضوعا رهن تدبير الحراسة الطبية منذ تاريخ 24 دجنبر المنصرم.

وبموازاة ذلك – يضيف المصدر ذاته – فتحت مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، بحثا إداريا دقيقا لرصد التجاوزات والإخلالات التي عرفها نظام الحراسة الأمنية الذي كان مفروضا على المعني بالأمر خلال الاحتفاظ به بالمستشفى، وذلك لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات التأديبية اللازمة.

المعني بالأمر تمكن من الهروب بطريقة هوليودية من أكبر مستشفى بالرباط، فعلى الرغم من الحراسة الأمنية، إلا أنه تمكن من الهروب بمساعدة أشخاص تسللوا إلى المستشفى مرتدين لباس رجال الأمن وموظفي السجن.

وعمل شركاء “البارون” الذي كان أطاح لحظة اعتقاله في 2006 برؤوس أمنية عديدة، في قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات، على التسلل في أولى ساعات الصباح، وبالضبط الساعة الرابعة صباحا، المستشفى، وولجوا إلى الجناح الذي كان “يعالج” فيه، وتمكنوا من إخراجه دون أن يشك أحد في أمرهم.

ليست هناك تعليقات :