الصقير.. طريق نحو الزواج يهدّدها تطوّر تكنولوجيا الاتصال

الصقير.. طريق نحو الزواج يهدّدها تطوّر تكنولوجيا الاتصال
 
"الصقير"، أو التعارف، كان إلى وقت قريب طريقا يسيرا للزواج بالنسبة لفئة مهمة من الشباب المقبلين على دخول القفص الذهبي في منطقة تافروات، البعيدة بقرابة المائة كيلومتر عن مدينة تيزنيت، لكن التطور التكنولوجي أصبح يهدده اليوم ويعلن قرب انقراضه بدق أخر مسامير نعش الصقير.
يرى غالبية الذين التقتهم هسبريس بالمنطقة أن "الصقير" مبني أساسا على علاقة الاحترام بين شابين، ذكر وأنثى، في مقتبل العمر.. هدفهما "إكْمْلُو دِينْهُم"، وغالبا ما ينتهي لقاؤهما بالزواج، وأسر المنطقة التي تشتهر بمحافطتها لا تعترض على تعارف بناتها مع غرباء سيكونون لاحقا، وفي الغالب، أباء لأحفاد منتظرين.
تعارف يعقبه زواج
"الصقير كان له معنى، لكنه اليوم تغير" تقول ابتسام، ذات العشرين ربيعا، في حديثها لهسبريس عن ظاهرة ترى أنها كانت، إلى وقت قصير، سببا في زاوج المئات وحتّى الآلاف من أبناء وبنات المنطقة، مستدركة أن "التعارف بين اثنين، في مفهوم الصقير، يجب أن ينتهي بالزواج، في حين أن الأغلبية اليوم تستغل هذه العادة الجميلة بَاشْ يْتْفْلاَّوْ عْلَى بْنَاتْ عِبَادْ الله".
"الصقير غالبا ما يكون في مناسبات احتفالية كالمهرجانات والأعراس، فعلى هامشها يكون التعارف بين الشابين بهدف الزواج، وذلك بموافقة الأهل وابتغاء لتحقيق التفاهم بين الطرفين" هذا ما عرّفت به فاطمة الزهراء، ابنة الثامنة عشر ربيعا وهي تتحدث لهسبريس بنوع من الاعتزاز، ثقافة تراها "أصبحت ضحية للتكنولوجيا الحديثة التي سهلت التواصل بين الشباب وتتجه إلى دق أخر المسامير في نعش هذا التراث الجميل".
فاطمة الزهراء، وهي التي لم تعترض على فكرة زواجها من شاب تتعرف عليه بـ "الصقير"، أكدت أن الوقت "تْخْلْطَاتْ" ولم تعد كما كانت في "زْمَانْ"، حيث أن بنات تافراوت لم يكنّ "يتزوجن الْبْرَّانِي" مكتفيات بأبناء المنطقة ممّن يعرفون قيمة الصقير ويدركون أنهم سيتزوجون بهذه الطريقة تماما كأخواتهم اللّائي لن يخرجن عن هذه العادة.
الصقير في ذاكرة
تحكي أمنة بحسرة، وهي التي تزوجت بالصقير، على زمن جميل كان فيه كل شيء "بالنِّيَّة"، "كَايْنْ بْزَافْ دْيَالْ الْبْنَاتْ لِّي تْزْوْجُو في السّْقَايَة فَاشْ كَانُو كَايْجِبُو المَاء" تضيف المرأة الأربعينة التي رفضت الحديث للهسبريس إلا بعدما طمأنّاها بخصوص إسمها الكامل الذي لن يُكشف للعموم.
أمنة تحكي عن حالة زواج عايشتها: "قبل تزويد الدوار بالماء الصالح للشرب كنا نذهب لجلبه من المنابع القريبة، وفي إحدى الأيام الربيعية، وبينما انهمكت النساء في ملء البراميل، جاء شاب إلى إحدى صديقاتي طالبا شربة ماء، فهمت وقتها، وأنا الصغيرة التي لم يتجاوز عمري الخامسة عشرة، أن قصد الرجل ليس شرب الماء ولكن الصقير والتقرب منها، غطت صديقتي وجهها بعدما فسحتُ لها مجال التعارف مع زوجها المستقبلي الذي أنجبت منه ثلاثة أطفال".
وعن الفضاءات التي غالبا ما تحتضن "الصقير" قالت أمنة إن العديد منها تكون ملتقى للشباب دون أن توفر الانفراد، لأنه "عيب"، ومنها العيون أو الآبار أو غيرها من مناطق القرية، والأصل في هذه الفضاءات هو توفير مكان لتبادل كلمات التعارف الأولى قبل إخبار الأهل بالرغبة في الزواج.. لتتم الخطبة.
"بنات اليوم" لا مانع لديهن في الصقير
"واش ممكن تزوجي بالصقير؟" كان هذا سؤال هسبريس لسلوى، بنت التاسعة عشر، التي أجابت بـ "علاش لاّ" بثقة شابّة تواصل دراستها الجامعية، وزادت أنها لم تجرب الصقير وأنه إن كان "مكتوبا زواجها بهذه الطريقة" لن تعترض على الأمر.
واعتبرت سلوى أن أغلبية صديقاتها في الدوار التقين مع أزواجهن في المناسبات ومن خلال حفلات أحواش، "الأمر لا يتطلب الكثير من الوقت لتتم بعده الخطبة والزواج"، إذا كان التفاهم بينهما، قبل أن تستدرك أنه رغم التطور التكنولوجي وطغيان الإنترنت في العلاقات إلا أن الصقير في هذه المنطقة "بحلاوتو"، وهو الأمر الذي ذهبت فيه صديقة سلوى عائشة التي لم تبدي اعتراضا على الزواج بهذه الطريقة، معتبرة أنه "ما فيه شي حاجة ديال العيب"، إن كان التفاهم يكون الزواج وإلا تنتهي العلاقة مما بدأت بنوع من الاحترام.