3 معاهد تكوين بالمغرب لإمداد مصانع السياراتِ بأيادٍ خبيرة

3 معاهد تكوين بالمغرب لإمداد مصانع السياراتِ بأيادٍ خبيرة
يفركُ الممسكون بزمامِ صناعة السيَّارَاتِ فِي المغربِ أياديهُمْ، هذْه الأيام، للانتعاشِ الذِي يعرفه القطاع، عقبَ توقيع المغرب، فِي الآوِنة الأخيرة، مجموعة عقود استثمار، يتمُّ بمقتضاهَا إنشاءُ عددٍ من مصانع السيَّارات، فِي أفقِ توسيع الوحدَات الموجودة، حاليًّا. المغربُ تبنَّى أيضاً، وفقَ ما ذكرته مجلة "لوزِين نوفِيل" الفرنسيَّة، المختصَّة فِي شؤون الاقتصاد، مشاريعَ أخْرَى لإنشاءَ مركز مختص فِي التكوين، من أجل تأمين اليد العاملَة المُدربَّة ،التِي تستلزمها استثماراتٌ مماثلة، فِي ظلِّ ديناميَّة ملحوظة تعرفها صناعةُ السياراتِ بالمغرب.
بلغة الأرقام، وقع المغرب، الذِي يضعُ قدميه بثباتٍ فِي قطاع صناعة السيارات، حسب "لوزِين نوفيل"، ستَّة عقود استثمار، الأسبوع الأخير، بين وزارة الصناعة والتجارة والتكنلوجيَّات الحديثة، وصندوق الحسن الثانِي، وكذَا فاعلِين فِي قطاع صناعة السيارات.
العقود الموقعة تهمُّ أربع مهنٍ بالأساس، ذات صلةٍ صناعة السيارات، تهمُّ تجميع القطع البلاستيكيَّة، وإنتاج قطع السيارات، والكابلاج، وكذَا تشكيل وتقطيع قطع المعدن الفلزِي، بكلفة ربتْ على 360 مليُون درهم. على أنْ تقومَ مشاريع الاستثمار التِي تمَّ إطلاقُهَا على إنشاء وحداتٍ جديدةٍ لصناعة السيارات، تنضافُ إلى الوحدات الموجودة. فِي أفقِ خلقِ 1060 منصب شغلٍ مباشر.
فِي المُجملِ، استفادتْ ستُّ مقاولاتٍ من العقود التِي تمَّ توقيعها؛ ممثلة فِي كلٍّ من شركة "ليُونِي بوسكورة" وَ"ليُونِي عين السبع" وَ"ياكَازاكِي موروكوُ"، التِي حصلتْ كلُّ واحدةٍ منهَا على حدةٍ، على عقد للكابلاج الأوتوماتِيكِي. باستثمارٍ بلغَ في كلفته الإجماليَّة 152 مليُون مليون درهم.
المشاريع الثلاثة تقومُ على توسيعِ الوحدات الإنتاجيَّة للشركات الثلاث المذْكُورة، كيْ تضحيَ قادرةً على تلبية طلبِ زبنائها الرئيسيِّين، الذِين يتصدرهم الفاعل "رونُو" إلى جانبِ شركة "بوجو". وهوَ ما سيمكنُ من إحداثِ 890 فرصة شغل.
أمَّا شركة " société Process Industriels Delsur"، التِي آل إليها مشروعُ تجميع وحقن أجزاء البلاستيك، فِي المنطقة الحرَّة، بطنجَة، بلغَت تكلفة إنجازها للمشروعِ 103.5 ملايِين درهم. يرتقبُ أن تحدثَ 81 فرصة شغل. فيمَا سيَربو رقم المعاملات، حسب بعض التقديرات، الموجه بأكمله نحوَ التصدير، على 5.4 مليُون يورُو، أَيْ 60 مليُون درهم.
في غضونِ ذلك، عُهِدَ إلى شركة CECI، المختصَّة في التجهيز وهياكل المركبات، بصناعة مكونات السيارات، والعربات نصف المقطورة، لحساب زبناء من بينهم، "رونُو" و" Berliet" وَ" Volvo"، وَ" Isuzu" وَ" Mitsubishi". المشروع يرمِي إلى إحداث مصنعٍ جديد عبئتْ لهُ 63.4 مليُون درهم، يحدثُ 50 منصبِ شغل.
إلى ذلك، حازتْ شركة "سنوب" مشروع عقدَ تشكيل وتقطيع قطع المعدن الفلزِي. لإنجاز عملية توسيع مصنعٍ بالمنطقَة الحرة في طنجة، تتطلبُ استثماراتٍ بقيمة 40 مليون درهم، لإحداث 40 فرصة شغل.
فِي سياقٍ ذِي صلة، تبنَّت الحكُومة المغربيَّة ثلاثَة مشاريع متعلقة بإحداث معاهد للتكوين في مؤهن صناعة السيارات. باستثمارات تبلغُ فِي مجملها 380 مليُون درهم.على أن يتمَّ إحداث تلك المعاهد في أطلنتيك وبالمنطقة الحرة في القنطيرة، والمنطقة الحرة في طنجَة. لتكونَ 3000 شخصٍ سنويًا، يؤمنونَ طلبَ مصانع السيارات على يدٍ عاملة مدربَة تواكبُ التطور الذِي يعرفهُ القطاعُ.