من المغرب العميق

[أخبار جهوية][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

سياسة

[سياسة][stack]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

تكنولوجيا

[تكنولوجيا][stack]

خارج الحدود

[خارج الحدود][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

العثماني يشخص أسباب البطالة .. غياب التنسيق واستفادة كبيرة للمركز



أقر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بفشل وصفات الحكومات السابقة في محاربة البطالة، بالرغم من أن الحزب الذي ينتمي إليه سبق أن وعد بالرفع من فرص الشغل خلال ولاية رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران. 
وقال العثماني، في أول اجتماعات اللجنة الوزارية للتشغيل، اليوم الاثنين بالرباط، إنه "على الرغم من وجود عدد من البرامج المهمة جداً والمجهودات الحكومية التي بذلت طيلة العقد الأخير، فإن مؤشر البطالة لا يزال مرتفعاً، ونطمح إلى تخفيضه عبر الرفع من الساكنة المشتغلة".
واعترف رئيس الحكومة بعدم وجود تنسيق بين مختلف القطاعات الحكومية في مجال التشغيل، لافتاً إلى أن "ذلك ينتج عنه ضياع الجهد والمال والوقت"، وقال في الصدد ذاته إن "مهمة اللجنة هي تحديد التوجهات الإستراتيجية واعتماد المخطط الوطني في مجال التشغيل، ثم، بعد ذلك، تتبع هذا المخطط على أرض الواقع".
وستمكن هذه اللجنة، بحسب العثماني، من "التقائية وتنسيق بين مختلف القطاعات الحكومية ومختلف المتدخلين الرسميين ولم لا المتدخلين غير الرسميين في مجال التشغيل".
وبعد أن أكد أن حكومته تضع محاربة البطالة ضمن أولوياتها، قال في كلمته تضامنية مع العاطلين: "قلبي يتقطع عندما أرى شباب في مقتبل العمر يقضي عمره أو عقدا من الزمن يبحث عن منصب شغل، وربما ضمنهم من يتوفر على كفاءات عالية؛ ولكنهم لم يجدوا الطريق".
وأعلن العثماني أنه سيشرع في القريب العاجل في الحوار الاجتماعي مع مختلف الفاعلين والشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين. كما أكد على ضرورة تركيز الجهود في الأيام المقبلة على دعم الجهات التي لم تستفد من التنمية، مقراً بأن "المركز استفاد بشكل كبير من مختلف فرص الشغل".
وقال محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، إن الاجتماع الأول، الذي عقدته اللجنة الوزارية للتشغيل برئاسة رئيس الحكومة، يدشن لتفعيل البرنامج الوطني للتشغيل في أبعاده الإستراتيجية، والذي من المرتقب أن تظهر نتائجه قريبا.
وأبرز الوزير، في تصريح صحافي قبيل الاجتماع، أن اللجنة التي اعتمدها البرنامج الحكومي باعتبارها أداة قانونية في مجال التشغيل تتمثل أدوارها في تحديد التوجهات الإستراتيجية للسياسة الحكومية في مجال التشغيل لكي ترفعه إلى المجلس الحكومي. كما أن المصادقة على البرنامج الحكومي للتشغيل تمثل بداية لنقل البرنامج الحكومي والسياسة الحكومية للتشغيل إلى المجال العملي.
وأوضح محمد يتيم أنه إلى جانب هذه اللجنة هناك لجان موضوعاتية فرعية يشتغل كل منها على محور من محاور البرنامج؛ منها لجنة تعمل على دعم خلق فرص الشغل، ولجنة معنية بملاءمة التكوين في الجامعة وفي التكوين المهني مع حاجيات سوق الشغل، ولجنة خاصة بالبرامج النشيطة للتشغيل مثل برنامج المقاول الذاتي والتكوين من أجل الإدماج، وأخرى معنية بمناخ الشغل، بما يشمل علاقات الشغل والتنظيم النقابي والتشاور الاجتماعي. 

ليست هناك تعليقات :