من المغرب العميق

[أخبار جهوية][slideshow]

مجتمع

[مجتمع][stack]

سياسة

[سياسة][stack]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

تكنولوجيا

[تكنولوجيا][stack]

خارج الحدود

[خارج الحدود][stack]

رياضة

[رياضة][grids]

ملخص برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة – ورقة تعريفية



 تقرير : سليمان رشيد / ورزازات .

بعد البرامج الكبرى لتنمية و تأهيل الحواضر الكبرى للمملكة بكل من طنجة ومراكش وسلا وتطوان والرباط والدار البيضاء والقنيطرة ’ كانت الحسيمة على موعد مع برنامج تنموي مندمج ومتوازن وشامل سيمكنه من الارتقاء إلى مصاف الحواضر الكبرى’ فبتاريخ 17 أكتوبر 2015 أطلق جلالة الملك انطلاقا من مدينة تطوان برنامجا للتنمية المجالية لإقليم الحسيمة (2015- 2019) أطلق عليه اسم "الحسيمة، منارة المتوسط" و هو برنامج أعد تنفيذا للتوجيهات المتضمنة في الخطاب الذي ألقاه جلالته عقب الزلزال الذي ضرب هذه المنطقة في 24 فبراير 2004 ’و الغاية القصوى منه هي جعل المنطقة قطبا  اقتصاديا و تنمويا قائما بذاته و مواكبة النمو الديمغرافي الذي يعرفه الإقليم بتعزيز موقعه الاستراتيجي ’ البرنامج رصدت له استثمارات بقيمة 6.515 مليار درهم، و يروم تنمية الوسطين الحضري والقروي للإقليم،و تعزيز المكتسبات والإنجازات المحققة به ’إليكم ملخص البرنامج :

1)      القطـــاع الصحي :
        بلغت الميزانية المخصصة للقطاع الصحي ببرنامج " الحسيمة منارة المتوسط " 434  مليون درهم ، تساهم فيها الوزارة الوصية ب 330 مليون درهم، إضافة إلى مساهمة مؤسسات و شركاء أخرين على صلة بالقطاع .
-           المستشفى المتعدد التخصصات:
هو مستشفى متعدد التخصصات، ذو تصميم من الطراز العالي و سيجهز بأحدث التقنيات والأجهزة، خصصت له تكلفة تقدر ب 374 مليون درهم، وسيقام على تراب جماعة أيت يوسف وعلي، على أن انطلاق الأشغال به سيكون بتاريخ 28 أبريل 2017.
-            المراكز الصحية:
وتشمل 28 مشروعا، بتكلفة قدرها 26.14 مليون درهم’ ويبلغ عدد المشاريع في طور الإنجاز 18، في حين أن 10 مشاريع في طور بداية الأشغال’ وبالنسبة لبناء المراكز الصحية، فيهم 6 مشاريع كلفتها 18.97 مليون درهما، أنجزت منها 4 مشاريع في حين أن 2 منها في طور بداية الأشغال، ليصل مجموع المشاريع المبرمجة على هذا المستوى إلى 34 بتكلفة تقدر ب 45.1 مليون درهما.
-          مركز علاج دار السرطان:
بالنظر إلى المنطقة تشهد أعلى معدلات الإصابة بالسرطان، بني مركز الانكولوجيا عام 2008 بمدينة الحسيمة، ويشتغل حاليا رغم الإكراهات التي يعيشها بسبب التعطل الدائم لجهاز ب la radiothérapie  في حين أن آلة la chimiothérapie   تشتغل بشكل عادي’ وتقدر عملية تهيئة وتجهيز المركز ب 15 مليون درهم وتنطلق بتاريخ 25 أبريل 2017، على أن تنتهي يوم 25 يوليوز 2017 الجاري .
     و كان مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، قد صادق في دورته الاستثنائية المنعقدة بمدينة الحسيمة بتاريخ 28 أبريل 2016، على اتفاقية للشراكة مع وزارة الصحة، بحضور وزير الصحة، و قام بالتوقيع على الاتفاقية رفقة رئيس المجلس بمقر الجهة بطنجة يوم 23 ماي 2016. وحولت إدارة الجهة المبلغ المتفق عليه أي 12 مليون درهم كما تم الالتزام بذلك في الاتفاقية، إلى حساب وزارة الصحة بتاريخ 19 أكتوبر 2016، وبواسطة سند الأمر بالصرف رقم 379، الذي تم إصداره تحت رقم 290’ وبتاريخ 11 نونبر 2016 أرجعت وزارة الصحة المبلغ المذكور إلى الخزينة، ولأجل تسريع إنجاز الأشغال، صادق مجلس الجهة من جديد في دورته العادية المنعقدة بتطوان بتاريخ 6 مارس 2017 على الملحق الأول للاتفاقية الأصلية، الذي يتم بموجبه تحويل نفس المبلغ إلى وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم شمال المملكة للقيام بتنفيذ مشروع تقوية تحسين الخدمات المقدمة بمركز الأنكولوجيا بالحسيمة .
-          دور الأمومة :
بالنسبة لدور الأمومة، فستستفيد منها 5 جماعات وهي: تارجيست (بتكلفة 2 مليون درهم)، السواحل (بتكلفة 1.8 مليون درهم)، إساكن (1.6 مليون درهم)، بني بوفراح (1.3 مليون درهم)، بني عمارت (0.77 مليون درهم)، ليصل مجموع التكلفة الإجمالية لهذه الدور 7.54 مليون درهم’ وقد انطلقت الأشغال ببعضها في أكتوبر 2016 بينما انطلقت بالبعض الآخر في أواخر مارس 2017.
-          مركز تصفية الكلي :
      أما مركز تصفية الكلى الذي انطلقت أشغال بناءه في أواخر دجنبر 2016، فمقره بجماعة إمزورن التي تتجاوز ساكنتها 40000 نسمة، وكلف بناؤه 3.6 مليون درهم .
2)      قطاع التعليم :
        قطاع التعليم بدوره خصصت له اعتمادات مهمة و ذلك قصد انجاز مجموعة من المشـــاريع به’ كإحـــداث خمسـة مدارس جماعاتيـــة، وبناء 11 مؤسســـة تعليميـة جديدة ’ كما يتضمن هـذا المخـطط أيضا بناء مركزين للتكوين المهنـــي وتعويض أزيـــد من 600 قســـم مبني بالمفكك بالحجرات المبنيـة بالصلب، عـلاوة على تأهيل المنشآت التعليميـة المتواجــدة بالإقليم.
      أما دور الطالب التي سيحتضنها الإقليم فتبلغ ثلاث مؤسسات ، وستشيد على مستوى الجماعات الترابية بكل من: مولاي أحمد الشريف، كتامــة وتماسوت، بتكلفة إجمالية تصل إلى 8.3 مليون درهم، وقد انطلقت الأشغال بهذا الخصوص في أواخر مارس من العام الجاري (2017) .
3)      القطاع الرياضي :
       بالنظر إلى السمعة الطيبة التي تحظى بها مدينة الحسيمة والإقليم عموما في كافة المجالات الرياضية وطنيا ودوليا’ واعتبارا لكون المرافق الرياضية لها دور كبير في الدينامية السوسيو مجالية والتي يكون للإنسان الدور الرئيسي والمحوري في بلورة مشاريعها وإستراتيجياتها ’ فقد حضي القطاع الرياضي بأهمية خاصة ’و ذلك عبر برمجة بناء ملعب كبير لكرة القدم بجماعة أيت قمرة بتكلفة قدرها 250 مليون درهم، خاصة وأن الإقليم يتوفر على فريق يمارس بالقسم الأول أي "شباب الريف الحسيمي" ، إضافة إلى إحداث مسبح أولمبي مغطى بنفس الجماعة سيكلف 80 مليون درهم وستنطلق أشغال بناءه بداية أكتوبر 2017.
       كما يشمل قطاع الرياضة تشييد قاعتين مغطاتين بجماعتي أجدير وإساكن (بقيمة 20 مليون درهم)’ و تهيئة العديد من الملاعب الرياضية (39 ملعب للقرب ) لفرق الهواة بتكلفة قدرها 30 مليون درهم ، فيما يصل عدد الملاعب التي في طور الإنجاز الآن حوالي 22 .
4)      الطرق و البنيات التحتية :
و هو أهم قطاع ببرنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة و يحضى بميزانية تبلغ تكلفتها 625.65 مليون درهم، الغرض منها مصاحبة النمو الديمغرافي الذي يعرفه الإقليم  وتعزيز موقعه الاقتصادي، وأساسا من أجل فك العزلة عن المناطق النائيـــة بإقليم يعرف بقسوة تضاريسه لتموقعه في عمق سلسلة جبال الريف، ويشمل مجال بناء الطرق ما يلي :
-          توسيع وتقوية الطريق RP5205، بين تارجيست وبني بوفراح، على طول 23 كلم، بتكلفة 136 مليون درهم.
-          توسيع وتقوية الطريق RP5205، بين بني بوفراح وكلايريس، على طول 8 كلم، بتكلفة 30 مليون درهم.
-          تقوية الطريق RP5201، بجماعة تاغزوت، على طول 13.4 كلم، بتكلفة 22 مليون درهم.
-          توسيع وتقوية الطريق RP4015، بجماعة مولاي أحمد الشريف، على طول 15.4 كلم، بتكلفة 45 مليون درهم.
-          توسيع وتقوية الطريق RP5209، بين ط و 2 والحسيمة عبر جماعتي إزمورن على طول 13 كلم، بتكلفة 52 مليون درهم.
-          توسيع وتقوية الطريق RP5207،  بين بني حذيفة ومريقة، على طول 19.5 كلم، بتكلفة 70 مليون درهم.
-          توسيع وتقوية الطريق RR509، بين جماعات إساكن، كتامة والغابة السواحل، على طول 53 كلم، بتكلفة 270 مليون درهم.
-          دراسة إنشاء الطريق المدارية لمدينتي بني بوعياش وإمزورن عبر لوطا وأيت قمرة، بتكلفة 0.65 مليون درهم.
أما المسالك الفنيـــــــــة فقد خصص لها مبلغ  141.6 مليون درهم و تهم ما يلي :
-          إعادة بناء 1 منشأة فنية على الطريق 5205 RP، بجماعة بني بوفراح، بتكلفة 5 مليون درهم.
-          إعادة بناء 3 منشآت فنية على الطريق RP 5205، بجماعة بني بوفراح، بتكلفة 16 مليون درهم.
-          إعادة بناء 3 منشآت فنية على الطريق RP 5205، بجماعة بني بوفراح، بتكلفة 19 مليون درهم.
-          إعادة بناء 5 منشآت فنية على الطريق RR509 بجماعات اساكن، كتامة والغاية السواحل، بتكلفة 50 مليون درهم.
-          إعادة بناء منشأة فنية على الطريق RP5202، بجماعة لوطا، بتكلفة 5.4 مليون درهم.
-          إعادة بناء منشأة فنية على الطريق RP 5202، بجماعة امرابطن، بتكلفة 5.4 مليون درهم.
-          إعادة بناء منشأة فنية على الطريق RP 5202، بجماعة امرابطن، بتكلفة 5.4 مليون درهم.
-          إعادة بناء منشأة فنية على الطريق RP 5202، بجماعة امرابطن، بتكلفة 5.4 مليون درهم.
-          إعادة بناء منشأة فنية على الطريق RP 5202، على واد غيس بــــجماعة امرابطن، بتكلفة 30 مليون درهم.
كما خصص لبعض الطرق ميزانية تكميلية قيمتها 110 مليون درهم، ويتعلق الأمر ببرنامج تكميلي، يهم:
-          إنشاء الطريق الرابطة بين الرواضي وشاطئ بادس، على طول 17 كلم، بتكلفة 27 مليون درهم.
-          إنشاء الطريق الرابطة بين شقران تماسينت، على طول 20 كلم، بتكلفة 29 مليون درهم.
-          إنشاء الطريق الرابطة بين ايت قامرة وتماسينت، على طول 12 كلم، بتكلفة 28 مليون درهم.
-          إنشاء الطريق الرابطة بين خلوقت بني جميل، على طول 24 كلم، بتكلفة 2 مليون درهم.
و خصص للمسالك مبلغ  134 مليون درهم و تهم :
-          فتح وتهيئة المسالك قروية ثنائية الطبقة (شطر 1)، على طول 100 كلم، وتكلفة قدرها 134 مليون درهم .
-          مسلك بين ط و 2 ودوار تيدوين، بــــــــاساكن، على طول 4 كلم.
-          مسلك بين ازار مزدي ودوار حالبة، بالسواحل، على طول 10 كلم.
-          مسلك بين دوار فراطو ودوار تالوين، ببني عبد الله، على طول 6 كلم.
-          مسلك بين دوار والد احمد ودوار تازغوت، بسيدي بوزينب، على طول 4 كلم.
-          مسلك بين دوار وجدية ومركز الجماعة، بزاوية سيدي عبد القادر، على طول 6.4 كلم.
-          مسلك بين دوار اكناون ودوار جابي، ببني جميل، على طول 5.6 كلم.
-          مسلك بين مركز الجماعة ودوار ازبشيرن، ببني حمد اموغزن، على طول 9 كلم.
-          مسلك بين ط و 2 ودوار سطح، بمولاي أحمد الشريف، على طول 4 كلم.
-          مسلك بين دوار تزيتشن ودوار امازوين، بمولاي أحمد الشريف، على طول 9 كلم.
-          مسلك بين دوار تزيشكن ودوار امازوين، بمولاي احمد الشريف، على طول 2 كلم.
-          مسلك بين دوار آيت دريس ودوار آيت سعيد، ببني عبد الله، على طول 3.8 كلم.
-          مسلك بين مركز بني بشير ودوار تاينيت، ببني بشير، على طول 10 كلم.
-          مسلك بين ط و8 ودوار بومساهل، ببني حمد اموغزن، على طول 4 كلم.
-          مسلك في دوار هندون مارة من دوار اكريشن، ببني عبد الله، على طول 5.4 كلم.
-          مسلك بين دوار بوخليفة ودوار بونحرن، ببني عبد الله، على طول 2.5 كلم.
-          مسلك بين دوار باب سياج ودوار عين بيدا، بمولاي أحمد الشريف، على طول 6.4 كلم.
مسلك بين دوار لمدود ودوار عونة ودوار، ببني بوشيبت، على طول 5 كلم.

5)      برنامج التحفيظ العقاري الجماعي :
    و هو مشروع يروم التحفيظ الجماعي للأراضي الزراعية بالمجال القروي لإقليم الحسيمة، و يكلف 50 مليار سنتيم، سيشمل 31 جماعة ترابية وسيغطي مساحة تقدر ب 215 ألف هكتار، منها 9 جماعات خلال السنة الجارية، على أن يشمل تحفيظ جميع الأراضي بالإقليم في أفق عام 2021’ بنسبة 100 بالمائة ، و قد انطلق المشروع المذكور بالفعل و شرع في تنفيذه في عدد من جماعات الإقليم، على أساس أن يشمل باقي الجماعات بالإقليم بالتتابع .
     إلى ذلك أوضح المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية على أن التحفيظ بإقليم الحسيمة يعد واحدة من أهم الخطوات التي من شأنها تطوير المجال الفلاحي بهذه المنطقة التي تعرف بتضاريسها الجبلية، مضيفا أن آلية التحفيظ ستكون مجانية واختيارية، وسيوفر عددا من الامتيازات بالنسبة للمستفيدين من بينها إمكانية الدخول في شراكات مع عدد من المؤسسات ذات الارتباط والحصول على التمويلات الضرورية لمشاريع من شأنها تحسين دخل الفلاح وزيادة الإنتاج الفلاحي.
6)      المحور المتعلق بالتأهيل المجالي :
ويشمل هذا المحور إنجاز "الكورنيش" بتكلفة 450 مليون، وسيربط عددا من النقاط الترابية بالحسيمة ببعضها البعض خاصة منها تلك القريبة من البحر، اعتبارا للمناظر الطبيعية الخلابة والاستثنائية التي تتوفر بالحاضرة المتوسطية، والتي تجعل منها قبلة سياحية بامتياز من داخل وخارج الوطن .
7)      المحور المتعلق بالفلاحــــــة:
ومن بين عناصر هذا المحور زراعة 12700 هكتار من الأشجار المثمرة، بتكلفة قدرها 240 مليون درهم،تم انجاز 1530 هكتار منها العام الماض (2016)  و 2800 هكتار في طور الإنجاز حاليا ، وستستفيد منها الجماعات الترابية التالية: بني عبد الله، بني بونصار، بني عمارت، سيدي بوتميم، سيدي بوزينب، بني حذيفة، سنادة، شقران، لوطا، الرواضي، امرابطن، زرقت، زاوية سيدي عبد القادر، السواحل.
وهناك أيضا مدارات السقي الصغير والمتوسط، وتكلفتها تقدر ب 11 مليون درهم ، على طول 26 كلم، ومن المفترض أن تكون الأشغال بشأنها قد بدأت به الشهر الماضي، وتهم الجماعات التالية: السواحل، مولاي أحمد الشريف، بني حمد اموغزن، بني بشير، بني بونصار، امرابطن، لوطا، نكور، تامساوت، تيفروين، زاوية سيدي عبد القادر.
8)      المحور المتعلق بالثقافة و الفن :
يعتزم مشروع "الحسيمة منارة المتوسط" في ما يخص المجال الثقافي بناء مسرح في مدينة الحسيمة تبلغ كلفته 35 مليون درهم ’و خلق معهد للموسيقى بها كلفته الإجمالية تقارب 20 مليون درهم’ أما بامزورن و إضافة إلى المسرح والمعهد الموسيقي فسيتم بناء مركز ثقافي بقيمة 10 مليون درهم.
9)      إجراءات و مشاريع أخرى :
       بالإضافة إلى ماسبق تمت برمجة مشاريع أخرى إستراتيجية لا تقل أهمية عن ما سلف تفصيله ’و يتعلق الأمر أساسا ببناء مطار الشريف الإدريسي و إحداث محطة لتحلية مياه البحر وتزويد الجماعات والدواوير التابعة لإقليم الحسيمة انطلاقا من سدود أسفلو وبوهودة وبوعاصم وتحديث وتوسيع شبكة الماء الشروب والكهرباء على مستوى مدن الحسيمة وأجدير وإمزورن وبني بوعياش وتارجيست’ وتهيئة المنطقة الصناعية للحسيمة ’أما في ما يتعلق بحماية البيئة وتدبير المخاطر فيتضمن البرنامج العديد من المشاريع المتعلقة بمحاربة انجراف التربة والوقاية من الفيضانات وتأهيل المطارح العمومية وإحداث متحف إيكولوجي ومختبر للأبحاث البحرية وإحداث حزام أخضر وتثمين المنتزه الوطني للحسيمة.
       وعلى المستوى الديني يروم برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة بناء مركب إداري وثقافي تابع لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ومسجد ومدرسة للتعليم العتيق إلى جانب إعادة تأهيل ثلاثة مساجد.
       إذن بعيدا عن لغة الخشب فان مشروعا مهما كمشروع " الحسيمة منارة المتوسط " قائم على مقاربة مجددة من حيث أفقية والتقائية وتناسق التدخلات العمومية، مشروع يطمح لمصاحبة النمو الحضري والديموغرافي الذي يشهده الإقليم، وتعزيز موقعه الاقتصادي، وتحسين إطار عيش ساكنته، وحماية بيئته’ يستحق بحق بأن يضحي كل الفاعلين بأنانيتهم من أجل تحققه على الأرض ’ درءا لأية حسابات سياسية ضيقة ’قد تضيع معها و بلا شك مصلحة الوطن و المواطنين على السواء .

ليست هناك تعليقات :