أخبار

[أخبار][slideshow]

سياسة

[سياسة][stack]

مجتمع

[مجتمع][stack]

إقتصاد

[إقتصاد][stack]

تكنولوجيا

[تكنولوجيا][stack]

رياضة

[رياضة][stack]

خارج الحدود

[خارج الحدود][stack]

صور: استياء تلاميذ جهة سوس ماسة بسبب خطأ في أسئلة الإمتحان الجهوي لمادة التربية الإسلامية



عبر تلاميذ السنة الأولى باكالوريا بمختلف ثانويات جهة سوس ماسة، اول أمس الجمعة، عن استيائهم من خطأ في أسئلة الامتحان الجهوي لمادة التربية الإسلامية، كلفهم نقطتين ونصف من مجموع نقاط المادة.
ولاحظ التلاميذ بعد توزيع أوراق امتحان مادة التربية الإسلامية وجود خطأ في السؤال رقم 5 ، إذ طُلب منهم الإجابة عنه من خلال الآيتين رقم 5 و6 من سورة يوسف، رغم أن هتين الآيتين لا تتضمنان الإجابة.
ويقول النص القرآني، الذي ورد كسند أول لنص الوضعية: '' قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (5) وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)''.
هذا فيما يطلب السؤال رقم 5 من التلاميذ استنباط ما علل به النبي يوسف شرط الاعتراف ببراءته مما نسب إليه مقابل الخروج من السجن، وذلك انطلاق من السند الأول (الآيتين 5 و 6 من سورة يوسف).
وقال أحد اساتذة التربية الإسلامية بأكادير في تصريح لموقع القناة الثانية إن الجواب على السؤال رقم خمسة يكمن في الآيات 50، 51، 52 و53 من سورة يوسف، مضيفا أن ''هذا الخطأ تسبب في فقدان التلاميذ لنقطتين ونصف كان من المفروض الحصول عليها بسهولة، لأن السؤال لا يتطلب الحفظ بل الفهم فقط واستنباط الجواب من النص القرآني.''
وأكد نفس الأستاذ، الذي رفض ذكر إسمه، أن التلاميذ لاحظوا الخطأ وسألوا الاساتذة المراقبين إن كان بإمكانهم الجواب على السؤال إنطلاقا من الآيات الأخرى التي يحفظونها من سورة يوسف، لكن الأساتذة شددوا على أن السؤال واضح وأنه يطلب الإجابة انطلاق من السند الأول المشار إليه في ورقة الامتحان.
وشدد ذات المتحدث على أنه يجب على ''أكاديمية جهة سوس ماسة أن تتحمل نتائج الخطأ، عوض أن يدفع التلاميذ ثمن لامسؤوليتهم،'' مضيفا أنه ''لا احد من اساتذة المادة استطاع ان يستوعب الخطأ والطامة الكبرى هو أن الرد على أي اتصال بالأكاديمية او بلجنة مراقبة جودة الاجراء كان هو : دبروا لراسكم.''
كما أشار الأستاذ إلى أن هناك خطأ في النص القرآني، حيث أشار إلى أنه تم إسقاط كلمة ''عدو'' من الآية، إذ تقول الآية الصحيحة: '' إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ،'' في حين جاء في النص الوارد في ورقة الإمتحان '' إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ مُّبِينٌ.''
ووجه مجموعة من أساتذة التربية الإسلامية في جهة سوس ماسة رسالة إلى المفتشين بالجهة يسنكرون فيها هذه الأخطاء، ويقترحون حذف السؤال الخامس بشقيه وتعديل سلم التنقط حتى لا يتحمل التلاميذ مسؤولية هذا الخطأ.

ليست هناك تعليقات :