آخر الأخبار

المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعطي توضيحات في قضية مجانية التعليم .


  

    خرج المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي "  عن صمته أخيرا ليوضح حقيقية المعطيات التي يتم تداولها بهذا الخص ، حيث أكد في بيان توضيحي له عدم دقة المعلومات التي نشرتها بعض التقارير الإعلامية، مشددا على أنها لا تمت بصلة إلى محاور الدورة العاشرة للمجس والتي انعقدت يومي 21 و22 نونبر الجاري، ولا نتائج مداولته.

وأوضح بيان المجلس الأعلى للتربية والتكوين، أن موضوع التمويل الذي أوصت به الرؤية الإستراتيجية للإصلاح، والتي صادق عليها المجلس في ماي 2015 بالإجماع وتمت تزكيتها من قبل الملك والتزمت الحكومة باختياراتها ومضامينها، استند على اعتبار الإنفاق على المدرسة استثمارا في تأهيل الإمكان البشرية وتنمية البلاد، مؤكدا تحمل الدولة للقسط الأوفر من هذا التمويل مع تنويع مصارده.

وأشار ذاث البيان، إلى أن الرؤية الإستراتيجية التي استندت بالأساس، على الميثاق الوطني للتربية والتكوين، أكدت على ضمان مجانية التعليم الإلزامي بأسلاكه الثلاثة ( الأولي، الابتدائي، الإعدادي) باعتباره واجبا على الدولة، كما أوصت بعدم حرمان أي أحد من متابعة دراسته بعد التعليم الإلزامي، لأسباب مادية ، إلى تنصيص الرؤية المذكورة، على تفعيل التضامن القطاعي في تنويع مصادر تمويل المنظومة التربوية، على نحو يمكن من إسهام باقي الأطراف، ولاسيما الجماعات الترابية والمؤسسات العمومية والقطاع الخاص، فضلا عن المداخيل المحصلة من قبل مؤسسات التربية والتكوين.

وبخصوص إحداث رسوم في التعليم ما بعد الإلزامي، كشف المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن مداولات دورته الأخيرة، انتهت بالمصادقة على إعفاء الأسر المعوزة، مع تدقيق معايير وشروط إحداث الرسوم، وكذا التدرج في إقرارها وتطبيقها.

كما انتهت هاته المداولات -يضيف البيان- إلى المصادقة على إنجاز دراسة حول قدرة الأسر على المساهمة، تتوخى تحديد الإعفاءات وسقف رسوم التسجيل، إعمالا لمبدأ التضامن والتكافؤ، مع تضمين نتائج هاته الدراسة وآليات تنفيذها في نص قانوني.

إلى ذلك، أوضح مجلس "عزيمان"، أن رسوم التسجيل هي مجرد شكل من أشكال التضامن الوطني، يروم مساهمة الأسر الميسورة في حسن سير المدرسة العمومية، مؤكدا أن هاته الرسوم لا تشكل بأي حال من الأحوال المقاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.