آخر الأخبار

حرية التعبير تقود شباط إلى الحمق السياسي



بقلم: المصطفى المريزق
إنني مدين بالشكر والامتنان لكثير من الأساتذة الذين تتلمذت على يدهم، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ولم يبدلوا في أخلاقهم تبديلا.

يصعب على اليوم ذكر أسمائهم، لكن اسمحولي أن أستحضر من بينهم المرحوم الأستاذ فاضل الفوال، الذي فارقنا يوم 6 دجنبر 2008، وهو المناضل الإتحادي والنقابي الكونفدرالي الذي كان أول أستاذ تعلمت على يده في السنة الأولى إعدادي بـ”الإمام الشطيبي” بغفساي سنة 1976.

كان مناضلا ملتزما، وأستاذاً ذو كفاءة عالية وصلابة إنسانية. وقد أعطى فاضل الفوال أولى دروس المواطنة والنضال لجيل كامل من تلامذة جبالة بغفساي قبل أن يزج به رفقة العديد من رفاقه وقدماء المقاومين في سجن عين قادوس بفاس.

وقد كان له تأثير كبير على حياتي النضالية، وكان يشجع كل تلامذته برفق وإصرار على الفن والقصة والشعر والرواية والمسرح، ويساعده في هذا التوجه بعض زملائه، أذكر من بينهم: الأساتذة سريع وقرميش.

إن مثل هذا المسار المواطن، هو الذي يجب أن نعلمه ونشرحه بحنان لجيل الغد حتى يعلم أن حرية التعبير إذا لم تنطلق من الحقيقة ومن قيم الانسانية، سيصبح الناس مثل العميان.

إن جيل فاضل الفوال وتلامذته لقنونا دروسا في تعلم حرية الكلام بشوق ملح وبإصرار. وها نحن اليوم نعيش هذه الحرية كظاهرة عالمية تؤدي إلى المعرفة والتنوير ضد الخزي والعار، وضد الكلام المثير للغيظ والذي قد يصل إلى حد الدعوة للخيانة من أجل المصلحة.

والوقت اليوم مناسب لنتأمل في بعض الأحداث التي  نعيشها، والتي يتم التعبير عنها خلف أبواب مغلقة، أو أمام جمهور يصفق للزعيم غير مبالي بالآداب العامة، ومن دون أي اعتبار للضمير الإنساني وللعقيدة الفلسفية التي يجب أن تخلب لب الإنسان وتداعب خياله السياسي أو غيره.

إن قضية حرية التعبير تبدأ من حماية القيم الاجتماعية من أفكار الشعوذة، ومن الكلام المبتذل، ومن الدعوة للكراهية والعنصرية والتعصب والتحيز والعنف، وتنتهي بإعطائها أفضل الفرص لكي تناصر قضايا الديمقراطية والحرية. وإذا كانت النداءات والخطابات الطائشة التي يطلقها مزاجيا زعيم الحزب الذي لازال يحتفظ بإسم المهمة الوظيفية (إستقلال المغرب) التي كان يؤديها في المرحلة الكلونيالية إلى جانب حركات سياسية ومسلحة ومدنية أخرى، لا يمكن أن يسكت عليها كل عاقل و لم تجد من يوقفها، فإن شكوكنا حول مدى نقاء “السوق السياسي” ببلادنا أصبحت حقيقة ناصعة، تؤكدها المخاطر التي بات يتعرض لها نبل السياسة وكرامة من يمارسها.

أما بالنسبة للشخص نفسه، فقد لا يحتاج المرء إلى أي نوع من الإجتهادات المتخصصة في تحليل الخطاب السياسي، ليقر أن ما يرويه السيد حميد شباط من أساطير وترهات، لا تحقق له سوى اللذة في إلحاق الضرر بالآخر، وتحوله من شخصيته السياسية إلى وسيلة لإنتهاك حقوق الآخرين الذين يختلفون معه.

إن المدرسة التي تلقينا فيها دروسنا الأولية على يد فاضل الفوال وغيره، نستحضرها لكي نقارن بينها وبين مدرسة لذة الإحباط ومتعة الإشباع السياسي المثير للغثيان.

وقد نقول إن الأفكار التي تصنعها مدرسة السيد حميد شباط، إنما هي حالة من اليأس السياسي الذي لا ينفع معه دواء. ومن سخرية الأقدار أن القيم الديمقراطية، وقيم الانفتاح والتسامح، تتعارض مع ثقافة الترهيب والتخويف التي يدعو إليها، كما تتعارض مع الهستيريا، ومع الذكاء الفردي الغارق في البغضاء والكراهية والإثارة الغرائزية حتى العظم.

لقد ناضلت أجيال كثيرة من أجل حرية التعبير، لكي لا تفرض السلطة قيوداً على أنواع الخطب المسموح بها، ولكي لا يخضع مجتمعنا للرقابة، ولكي تعترف الدولة المغربية بـ”الحرية الأكاديمية” بوصفها حق من حقوق الإنسان، نصت عليه دساتير العديد من دول العالم. لكن ربما للسيد حميد شباط رأي آخر، يعتبر السياسي كمالك للأرض يطرد غير المرغوبين منهم من التواجد فوق أرضه، وهذه قمة الحمق السياسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.