آخر الأخبار

افتتاح فعاليات الدورة الثالثة لملتقى الفيلم القصير بورزازات



جديد اليوم - و م ع 
افتتحت، مساء أمس الخميس بوارزازات، فعاليات الدورة الثالثة لملتقى الفيلم القصير، المنظمة هذه السنة تحت شعار "الفيلم القصير .. من أجل وعي سينمائي متجدد"، وذلك بعرض فيلمين قصيرين للمخرج المغربي الواعد هشام العسري.

ويروي الفيلم الأول، الذي يحمل عنوان "علي جناح" (13 دقيقة)، بأسلوب متفرد وجميل يكسر السرد الخطي، التفاصيل اليومية لسائق حافلة يعيش على وقع أوضاع اجتماعية متخبطة، فالبطل (علي السائق) يعيش حالة اغتراب وتيه في الزمان والمكان، ويعاني من عدم قدرته على تخطي هذه الأوضاع (مرحلة ما بعد المأساة).

أما الفيلم الثاني، "أندوريد أو الرجل الآلي" (8 دقائق)، فيحكي، في مزج متفرد يجمع بين الخيال العلمي والغموض، قصة فتاة مرت بمطرح للنفايات لتجد نفسها مطاردة من طرف "مومياء أندرويد"، ستقابل خلالها عدة شخصيات غريبة، لتنتهي المطاردة في طريق مسدود غريب بدوره.

كما تم خلال حفل الافتتاح، تقديم لجنة تحكيم الدورة الثالثة من الملتقى، التي يرأسها الناقد السينمائي حميد تباتو، والمتألفة من الفنانة المغربية وبطلة فيلم (جوق العميين) سليمة بن مومن، والفنان التشكيلي محمد شرف.

ويشارك في مسابقة هذه التظاهرة 15 فيلما قصيرا من إنجاز مجموعة من الشباب، سيتنافسون من أجل الظفر بجوائز الدورة (جائزة لجنة التحكيم، جائزة أحسن صوت وصورة، جائزة احسن سيناريو، وجائزة احسن ممثلة دور أول وأحسن ممثل دور أول...).

وفي كلمة بالمناسبة، أكد منسق الملتقى، السيد عمر نجا، أن هذا الموعد السينمائي السنوي يتوخى خلق فضاء للمبدعين الشباب من أجل عرض إنتاجاتهم الفنية التي لا يتيح التسويق التجاري فرصة عرضها لعموم الجمهور، وجعلها أيضا فرصة للاحتكاك بمحتلف التجارب الوطنية وتقوية قدرات الشباب في هذا المجال.

وأبرز السيد نجا أن من شأن هذه التظاهرات الفنية العمل على ترسيخ ثقافة سينمائية جديدة، على اعتبار أن منطقة وارزازات معروفة باستقبالها لأشهر الإنتاجات السينمائية العالمية، مضيفا أن مباردات من هذا القبيل سيكون لها بالغ الأثر في دعم البعدين السينمائي والثقافي لمدينة وارزازات وتعزيز حضورها داخل المشهد السينمائي الوطني.

وبدوره، أكد المدير الفني للملتقى، السيد محمد حافظي، أن الهدف من هذه التظاهرة هو تسليط الضوء على ما تتناوله إبداعات المخرجين الشباب من تيمات تنهل مواصيعها من المعيش اليومي، حتى تتسنى لهم الفرصة لمناقشتها وتقييمها بحضور نقاد ومخرجين وتقنيين بالمجال السينمائي.

وأضاف السيد حافظي أن الملتقى يطمح إلى تعزيز موقعه كمحطة مساهمة في الارتقاء بالعمل السينمائي المحلي وتجويده، والمراهنة على نضج هذه التجربة لتجد مكانها ضمن أجندة الملتقيات والتظاهرات الوطنية، داعيا، في هذا الصدد، السلطات الوصية على القطاع السينمائي إلى تكثيف جهودها باتجاه دعم المبادرات والتظاهرات من هذا النوع.

واختتمت فعاليات اليوم الأول من الملتقى على إيقاع وصلات لموسيقى الأفلام من توقيع المبدع الشاب أيوب تستيفت، والتي أتحفت الحاضرين على اختلاف أعمارهم ومشاربهم بكوكتيل غنائي سافر بالجميع إلى عوالم الإثارة والتشويق وانتزع التصفيقات غير ما مرة.

يذكر أن فعاليات النسخة الثالثة من ملتقى الفيلم القصير، التي تنظمه جمعية التربية والتنمية (فرع ورزازات) بشراكة مع المركز السينمائي المغربي والمجلسين الإقليمي والبلدي وبدعم من المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة والشركة الشريفة للدراسات المعدنية، تمتد على مدى ثلاثة أيام من 27 إلى 29 أكتوبر الجاري.

وستنظم على هامش الملتقى ورشات تكوينية حول تقنيات المونتاج والمكياج والرسم السريع، ودرس سينمائي تحت إشراف الناقد السينمائي محمد شويكة والمخرج هشام العسري، فضلا عن ندوة حول موضوع "جماليات سينما الشباب".

وفي نفس السياق، سيتم تنظيم مقهى سينمائي، ستعمل من خلاله الجمعية وإدارة الملتقى على توقيع مجموعة من الإصدارات الأدبية السينمائية، ويتعلق الأمر بكتاب "التفكير في السينما ..التفكير بالسينما" للناقد محمد شويكة، وكتاب "السينما المغربية أسئلة التأويل وبناء المعنى" لمحمد البوعيادي.

كما سيستقبل المهرجان العديد من نجوم الفن السابع من قبيل الفنانين عزيز حطاب والزاهية الزهيري وبشرى أهريش وحسن بديدا وسليمة بن مومن وهند بنموسى. وبالموازاة مع فعاليات الملتقى، سيتم تنظيم معرض خاص بالكتب والاصدارات في المجال السينمائي، إلى جانب معرض للوحات تشكيلية لملصقات الاعمال السينمائية التي تم تصويرها باستوديوهات ورزازات وزيارات لضيوف الملتقى إلى كل من القصبة التاريخية آيت بن حدو ومتحف السينما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.