آخر الأخبار

ناقش الدكتور إدريس عميد أطروحة الدكتوراه بجامعة بولونيا بإيطاليا ويهدي بحثه إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله



في يومه الأربعاء 12 أكتوبر 2016 ناقش الدكتور إدريس عميد أطروحة الدكتوراه بجامعة بولونيا بإيطاليا حول إشكاليات الترجمة الذاتية الأدبية. 
يتعلق الأمر بأول أطروحة دكتوراه يتم إنجازها تحت إشراف مزدوج بين جامعة بولونيا الإيطالية وجامعة محمد الخامس بالرباط. بفضل اتفاقية الإشراف المزدوج  الموقعة بسنة 2014 بطلب من جامعة بولونيا وباقتراح من الدكتور إدريس عميد، تمكن هذا الأخير من مناقشة أطروحته أمام لجنة مناقشة مختلطة مكونة من الأساتذة السادة فولفيو بيتساروسا من جامعة بولونيا  وجوليو ياكولي من جامعة بارما، ومحمد مختاري وزكرياء بودحيم من جامعة محمد الخامس الرباط-أكدال  وبحضور الأستاذ لوتشانو فورميزانو المسؤول عن مركز الدكتوراه "الثقافات الأدبية والفيلولوجية والتاريخية".

الأطروحة تنفرد بتطرقها للترجمة الذاتية الأدبية لدى الكتاب الذين يستخدمون اللغة العربية ولغة أجنبية لترجمة مؤلفاتهم بأنفسهم. الدكتور إدريس عميد ركز اهتمامه حول روايات الكاتب الجزائري عمارة لخوص، التي ترجمها الكاتب بنفسه من العربية إلى الإيطالية ومن الإيطالية إلى العربية أثناء فترة هجرته في إيطاليا.
علاوة على تقديم البحث لمفاهيم نظرية جديدة في مجال الترجمة الذاتية، لأول مرة نجد مقارنة نصية ولغوية دقيقة بين النصوص العربية والإيطالية للروائي عمارة لخوص ولتقنيات الترجمة الذاتية الموظفة فيها التي تربط بين الترجمة وإعادة الكتابة.
قدم السيد إدريس عميد ملخصا مطولا لبحثه دام 20 دقيقة قبل أن تبدأ المناقشة مع أعضاء اللجنة. خلال المناقشة برهن الدكتور على دراية عميقة بمادة البحث الشيء الذي نوه به الأساتذة. أشاد أعضاء اللجنة بالاختيار الموفق لموضوع البحث، خاصة أن مادة الترجمة الذاتية الأدبية أثارت اهتمام النقاد والباحثين في العالم الغربي بشكل منتظم فقط مع بداية القرن 21، في حين أن دراسة الترجمة الذاتية الأدبية في العالم العربي فهي شبه منعدمة. لذلك يمكن اعتبار هذه الأطروحة فريدة من نوعها، وستفتح آفاقا جديدة للبحث الأدبي وللترجمة سواء في الغرب أو عند البلدان العربية.
في المحصلة حظي بحث الدكتور إدريس عميد بتقييم متميِّز من طرف لجنة المناقشة، مقدماً وجهاً مشرفاً للطلبة والباحثين المغاربة في بلاد المهجر. ويهدي الدكتور إدريس عميد أطروحة الدكتوراه إلى صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله.
تجدر الإشارة إلى أن العلاقة بين جامعة بولونيا الإيطالية وجامعة محمد الخامس بالرباط تعود جذورها إلى بداية التسعينات من القرن الماضي، حيث أن تكوين أساتذة اللغة الإيطالية وآدابها لجامعة محمد الخامس قد ثم بجامعة بولونيا الإيطالية في إطار اتفاق شراكة بين المغرب وإيطاليا أثمر إلى خلق أول شعبة للغة الإيطالية وآدابها في المغرب بجامعة محمد الخامس سنة 2001. الدكتور إدريس عميد تخرج بتفوق من هذه الشعبة كأولٍ على دفعته قبل أن يتابع دراسته العليا المعمقة بجامعة بولونيا. 


هناك تعليق واحد:

  1. ألف مبروك دكتور إدريس، بالتوفيق ان شاء الله. نتمنى من الله أن تحضى بشرف مقابلة جلالة الملك نصره الله حتى تتمكن من إهداء بحتك له. بالتوفيق

    ردحذف

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.