آخر الأخبار

عمال الإنعاش الوطني بوزارة الداخلية يناشدون جلالة الملك محمد السادس بالتخل لتسوية وضعيتهم المالية ودمجهم في الوظيفة العمومية‎



مرت إنتخابات 7 أكتوبر ، هذه المرحلة التي تعد الأصعب في مراحل تسيير الإدارة المغربية بوزارة الداخلية على صعيد المملكة المغربية ، والتي تحمل فيها جنود الخفاء المخلصين للوطن الجهد الأعظم في إنجاج مسلسل الإستحقاقات الإنتخابية لاقتراع 7اكتوبر 2016 ، ومن بين هؤلاء الجنود الذين لم يستوفوا  حقوقهم المادية والنفسية هم عمال الإنعاش الدائمين الذين تحملوا كامل مسؤولياتهم بكل إخلاص وأمانة لتمر مرحلة الإنتخابات التشريعية ومن قبلها محطة  الإنتخابات الجماعية والغرف المهنية ،فمر كل هذا بسلام وامن وامان وبكل شفافية ونزاهة ، إضافة إلى سهرهم الدائم في تسيير مرافق الإدارة العمومية بالنهار وكذالك بالليل وخارج أوقات العمل إن حدث حادث أو جد جديد يجب تبليغه أو معالجته .
لكن هذا الفئة التي ترأس نصف  مصالح الإدارة المغربية لم تستوفي حقوقها المادية ، فهم يتقاضون عن عملهم 1500 درهم شهريا هذا التعويض الشهري الذي يلبي أبسط حاجيتهم اليومية ، فهناك من يعيل أسرة بكاملها ، لكنهم صابرون خدمة للوطن لله وفي سبيل الله .لكن متى ينظر إليهم وتقدر مجهودتهم وتضحياتهم والرفع من رواتبهم وتعويضاتهم ودمجهم في مسلك الوظيفة العمومية ، ورد الإعتبار إليهم .
وقد كان بإمكانهم أن يعيقوا عمل الإدارة خلال التحضير للإنتخابات بالإضربات والتوقف عن العمل بشكل مفاجئ ، لكن حبهم لملكهم ولوطنهم وتفانيهم في العمل هو سبب إستمرارهم مقابل الأجر الزهيد الذي يتقاضونه عن عملهم والذي يأسفون عنه ولا يرضون عنه، لاحول ولا قوة إلا بالله 1500 درهم كأجر شهري .
ولهذا فعمال الإنعاش الوطني بالإدارات العمومية وخصوصا بوزارة الداخلية  يناشدون الملك محمد السادس بالتدخل الفوري شخضيا من أجل وضع حد للحيف للظلم والاذلال  الذي ينالونه يوميا  الغير المبرر والغير المعقول.فهم يطالبون خادم الشعب جلالة الملك محمد السادس بالتخل لتسوية وضعيتهم المالية ودمجهم في الوظيفة العمومية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.