آخر الأخبار

متحف السينما بورزازات.. مشاهد سينمائية تعود بالزائر إلى قلب الحدث



جديد اليوم - و م ع
ما إن تطأ قدماك متحف السينما بورزازات حتى تشعر وكأن الزمان يأخذك في رحلة طويلة تعود بك إلى حقبة تاريخية تتعدد فيها المحطات، فما إن تستقر بمحطة وتندهش بما فيها وتشرع بالتأمل فيها، حتى تجذبك محطة أخرى تضم من الذكريات السينمائية ما قد تفرحك وأحيانا قد تحزنك. 
فالمتحف، الواقع وسط المدينة والمتاخم لقصبة تاوريرت الشهيرة، يذهب بزائره ردحا من الدهر عبر جولة تاريخية تجوب مختلف الحضارات التاريخية التي تعاقبت على هذه الأرض، بدء بالحضارة الرومانية والإغريقية، مرورا بالفرعونية وانتهاء عند الخصارة الاسلامية، كلها تجسدت داخل مشاهد سينمائية عرضت في أفلام عالمية.
بأرضية حمراء فاقع لونها، يبدو المتحف، المحاط بأسوار معمارية من الطراز المغربي، للوهلة الأولى، قطعة من التاريخ، إذ لا يزال يحافظ على نقوشه القديمة وأسقفه الخشبية. كما يمتد على مساحة شاسعة تتوزع على 20 ألف كيلومتر مربع.
وأمام شساعة المكان، غالبا ما يتيه الزائر بين أركانه وجنباته، الأمر الذي يتطلب اللجوء إلى خدمات المرشد السياحي بالمتحف الذي يستفيض ويسهب في تقديم شروحات كل ما حل زوار بالمتحف سواء كانوا مغاربة أو أجانب.
"معظم الأفلام التي صورت ها هنا كانت خلال فترة التسعينات من القرن الماضي، من طرف إيطاليين، وأغلب هذه الأفلام تتحدث عن قصص الأنبياء المستوحاة من التوراة كالمسيح والنبي يوسف وموسى"، يقول أحد المرشدين أمام وفد من السياح الفرنسيين قبل أن يصيح أحدهم "بهذا المكان حل نجوم السينما العالمية من أمثال، براد بيت وكيت بلانشيت وغاييل غارسيا بيرنال لتصوير فيلم بابل".
في وسط المتحف، توجد قاعة "عرش سليمان"، وعن يمينها معبد صغير ومحكمة وبرلمان، كلها ديكورات تؤرخ للحقبة الرومانية، بعد ذلك يدخل الزائر في ممر طويل ومظلم يجد فيه سجنا يضم زنازين شبه مظلمة من جبس وقضبان خشبية، وسلاسل حديدية صدئة.
وغير بعيد عن "قاعة العرش"، توجد غرفة كبيرة فيها سرير مزين ومغطى بغطاء أحمر ووسائد من ثوب ذهبي اللون، إنها غرفة "آسية زوجة الفرعون"، إلى جانبها بناية ضخمة تحوي مغارة سوداء يطلق عليه اسم "مغارة علي بابا"، وضغها المصممون الأجانب كتذكار لتصوير أفلام رعب بمدينة ورزازات.
لينتهي بالزائر المطاف بعد ذلك، في مشهد مثير وشيق، عند قاعة أخرى فسيحة تضم كاميرات قديمة بعضها كان يعمل بالفحم، وملابس فيها ثياب قديمة استعملت في تصوير أفلام تاريخية، إلى جانبها أسلحة قتال تقليدية، نبال ورماح ودروع من جلد وحديد وجبس.
ويعود تشييد المتحف، حسب الأمين العام للجمعية المكلفة بتسييره، الشيخ الأغظف ماء العينين، إلى سنة 1981 من طرف مجموعة من المستثمرين الإيطاليين الذين اتخذوه آنذاك استديوها للتصوير، ثم غادروه، لتتخذ السلطات الإفليمية فيما بعد قرار يقضي بجعله متحفا للسينما.
وأضاف السيد ماء العينين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المتحف يسعى إلى إبراز الموروث الثقافي المادي الذي تزخر به إقليم ورزازات، والذي يضطلع بدور أساسي في التنمية الاقتصادية والسياحية بالمنطقة.
وأبرز المتحدث نفسه أن هذا المتحف يضطلع بدور مهم في حفظ الذاكرة السينمائية للمدينة، باعتباره خزانا للموروث السينمائي المحلي، وتعزيز الإشعاع الثقافي والسياحي للإقليم.

وذكر، في ختام حديثه، بأن غرفات المتحف احتضنت تصوير عدد من الأفلام العالمية من قبيل،"الوصايا العشر"، و"إبراهيم"، و"يعقوب"، و"يوسف"، و"موسى"، و"سليمان وسبأ"، و"داوود"، و"يسوع"، و"سليمان"، و"سارة"، و"شمشون ودليلة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.