آخر الأخبار

القاعات السينمائية..نوستالجيا الماضي وحاضر تطارده لعنة الإغلاق




المصطفى عياش
بلهجة ملؤها الحنين الى ماض،ليس بالسحيق، يتذكر الحاج عبد القادر قاعة السينما التي كانت قريبة من السوق الرئيسي بعين اللوح. فكما يقول المثل الشائع «حينما نحب الحياة،نذهب الى السينما» مقولة تنطبق على هذا الرجل الستيني. 
شكلت القرية، يضيف عبد القادر، محج زوار كثر كانوا يتحملقون حول شاشة السينما التي كانت تعرض افلام ليكيليك و غيرها. نتيجة لذلك أضحت القرية تشهد رواجا منقطع النظير ، وأصبحت قاعة السينما موضع إشعاع ثقافي لبى حاجة جمهور عريض إلى الفرجة الفنية والمتعة البصرية.
من جهته، وفي تصريح مماثل قال عبد الله، الرجل الخمسيني، انه وفي اواخر الستنيات الى السبعينيات، كانت سينما «كريستال» مكانا يحج اليه الأطفال والكهول ومختلف الفئات العمرية من داخل و خارج القرية. «لطالما استمتعنا بأفلام هندية وغيرها من أفلام الحركة والويسترن». ولم يكن المشهد بمختلف بمدينة أزرو القريبة من القرية، والتي شهدت هي الأخرى اغلاق قاعة السينما.
تكشف إحصائيات المركز السينمائي المغربي عن تناقص مطرد في القاعات، حيث تراجع عددها من 250 قاعة في عام 1980 إلى 31 قاعة الآن، وهذا العدد مرشح للانخفاض باستمرار، كما تراجع عدد روّادها، إذ تشير الإحصائيات نفسها إلى أن عدد التذاكر التي بيعت في سنة 2015 بلغ مليونا و 842 ألفا و 348 تذكرة، بينما كان العدد حتى سنة 2000 يبلغ حوالي 13 مليون تذكرة.
وهذه كلها مؤشرات رقمية عن الحالة المتدهورة التي وصلت إليها شبكة فضاءات منح الفرجة السينمائية، لكن المفارقة هي أن تراجع عدد القاعات يتواصل في الوقت الذي يتزايد فيه إنتاج الأفلام المغربية، إذ وصلت إلى 28 فيلما طويلا، و 123 فيلما قصيرا خلال سنة 2015، بينما يتخوّف البعض من عدم العثور على قاعة سينمائية مستقبلا لعرض هذا الكم من الأفلام.
يرى بعض المهنيين أن أسباب إغلاق دور العرض متشعبة لخّصوها في ثلاثة عوامل، وهي أولا وفرة القنوات الفضائية خصوصا القنوات المتخصصة في السينما، التي تعرض أفلاما سينمائية جديدة أو قديمة، فالمتفرج تتاح له فرص اختيار واسعة، وثانيا، تأثير قرصنة الأفلام وبيعها في أقراص مدمجة في نفس وقت عرضها في السينما، لأن اقتناء الفيلم بأقل من ثمن تذكرة السينما، والقدرة على مشاهدة أكثر من فيلم في فترة وجيزة، أفضل من التنقل إلى قاعة سينمائية كلاسيكية، تتوفر على 800 مقعد، تظل فارغة في معظمها، ولا تعرض إلا فيلما واحدا على مدى أسابيع، وهذا الأسلوب في تقديم الأفلام للجمهور لا يتماشى مع متطلبات العصر، لأن اختيارات المتفرج أصبحت شاسعة ومتطلبة.
والعامل الثالث هو تغيّر نمط الحياة، بحيث إن الشخص إذا أراد الذهاب إلى السينما الكلاسيكية، فهو يحتاج إلى تحديد الوقت المناسب، وغالبا ما يكون في نهاية الأسبوع، كما يحتاج لوسيلة نقل، لذلك يفضل البعض اقتناء آخر الأفلام المقرصنة، ومشاهدتها في المنزل برفقة الأصدقاء أو برفقة أفراد العائلة في أجواء مريحة.
ويعللّ آخرون إغلاق دور السينما بعوامل أخرى أهمها في نظرهم البرمجة السيئة للأفلام، والحالة المزرية للقاعات، لكن أيضا انعدام الأمن الذي يسود في محيط بعض دور السينما، خصوصا في الليل.
كما يعزو مهنيون حالة السينما الى الصعود الصاروخي لأسعار العقار بحيث يقتنص المضاربون العقاريون فرصة الضائقة المالية التي يتكبدها القائمون على بعض دور السينما، مما يضطرهم للتخلص من خسائرها المادية ببيعها، خاصة وأنها توجد في مواقع حسّاسة داخل المدن ذات الكثافة السكانية العالية، وهذا ما يرفع ثمنها في السوق العقاري، وتحلّ محلّها عمارات سكنية أو مكاتب، يكون مردودها المالي أكبر.
والمفارقة الكبيرة هي أن مدينة ورزازات التي يلقبها البعض ب «هوليود المغرب»، وحيث يوجد أضخم أستوديو في إفريقيا لتصوير الأفلام، لا توجد بها دور عرض سينمائية، حتى يرى أبناء المدينة أنفسهم على الشاشة الكبيرة، وهم يقومون بأدوار ثانوية (كومبارس) في كبريات الإنتاجات السينمائية الأمريكية، منذ إغلاق سينما الصحراء عام 1995 وسينما الأطلس عام 1996 والأدهى من ذلك، أن هذه المدينة تحتضن المعهد المتخصص في المهن السينمائية الذي يكوّن الجيل الصاعد من السينمائيين المغاربة.
في ظل تواصل نزيف القاعات السينمائية، يبدو برنامج الدعم العمومي لتحديث ورقمنة القاعات السينمائية أفقا واعدا لإعادة الحياة لهذه الفضاءات، على أن تصاحبه تدابير تشجيعية وتحفيزية أكثر لمشاريع الاستثمار في هذا الباب، حتى يترافق تطور الانتاج السينمائي الوطني مع اتساع وعاء استغلال وتوزيع هذا الانتاج. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.