آخر الأخبار

تنغير: زواج في الصيف .. وطلاق في الشتاء




م. رشيد الادريسي 

مع قدوم فصل الصيف من كل عام، تستعد العائلات بتنغير للبدء في مراسيم الزواج لأبنائها، لاسيما خلال شهري يوليوز وغشت، حيثُ يفضّل ساكنة تنغير هذا التوقيت بالذات لاعتبارات عدة، منها المتعلقة بـ”العادات والتقاليد”، ومنها التي ترتبط بالظروف الاجتماعية والاقتصادية. 
فإستغلال فرصة العطلة الصيفية وتجمع الاهل والعائلة يعتبر مناسبة للاحتفال بزواج احد افراد العائلة، ويرافق الاسنعداد للعرس مجموعة من الطقوس والعادات والتي تختلف من منطقة لاخرى، ولكن مايغلب عليها جميعا هي مظاهر الفرحة والابتهاج لاستقبال العروس، رغم ان مؤخرا ظهرت مظاهر جديدة وغريبة على الثقافة المحلية من تجهيز العروس بطريقة عصرية تواكب الحداثة التي يعرفها المجتمع بمنطقة تنغير.. ففي السابق كانت تدوم الاعراس ايام وتحترم خصوصية كل يوم على حدى بطقوسه الخاصة وعاداته، اما اليوم فاصبح الزواج في معظم الحالات يقتصر في يوم واحد لاعتبارات عدة منها الاقتصادية في اغلب الحالات.
في ليلة العمر يجلس العروسان وتبدو على كليهما  ملامح السعادة، يتمنى لهما الجميع علاقة سعيدة مديدة... لكن الأمنيات الطيبة سرعان ما تتحطم على صخور الواقع. بعد ايام من الزواج والفرحة وبسرعة غير متوقعة. تظهر المشاكل وتبدأ الصراعات الثنائية بين الزوجين وفي بعض الاحيان بين احد الزوجين وعائلة الاخر، حيث يُساهم تدخّل الأهل بين الطرفين في مشاكلهما وأمور حياتهما في ارتفاع نسبة الطلاق، خاصة أن الشاب عندما يتزوّج يكون غير مكتمل: لا  اقتصادياً ولا نفسيّاً ولا معرفيّاً فتُساعده عائلته على إتمام تكاليف زواجه الباهظة وبالتالي تأخذ لنفسها حقّ التدخّل بين الطرفين بما أنها ساهمت ماليّاً في إتمام هذا الزواج، ولا بدّ من الذكر أيضاً أنه مهما استقرّ الشاب اقتصاديّاً يبقى العامل الاجتماعي موجوداً من حيث تدخّل الأهل في الكثير من القضايا كالإنجاب وعدد الأولاد وعلاقاتهم مع الأقرباء و مع الآخرين، إضافة للجوء البعض للسحر والشعوذة واعتقادهم بأن هناك مسّاً أصاب الفتاة أو الشاب كمحاولة للتبرير لهما. 
وتتداخل الأسباب والدوافع التي تجعل الشباب المتزوجين ينفرون فجأة من بعضهم. ولعلَّ التسرُّع في الزواج يأتي في طليعة هذه الأسباب، وقد يكون صِغرُ السِّن هو السَّبب، أو الوضع الاقتصادي والعجز عن تلبية الاحتياجات المادية. ومهما يكُنْ، فإن المسؤولية تقع في الدرجة الأولى على الشباب المتزوجين الذين يندفعون في غالب الأحيان وراء عواطفهم، ولا يدرسون بشكل كافٍ الظروف المحيطة بزواجهم. والأهل أيضاً مسؤولون عن توعية أولادهم ودراسة أوضاعهم قبل الإقدام على تزويجهم، وما لم يحدث ذلك، فستكون مجتمعاتنا في مهبّ خطر كبير ناتج عن الخفَّة في زواج الشباب، وعن الخفَّة في طلاقهم.
لا يختلف اثنان بالطبع على أن الطلاق ظاهرة عامة وموجودة في كل المجتمعات وهو أمر عرفته البشرية من قديم الزمان، وكانت له طرق وأشكال مختلفة من بيئة إلى بيئة ومن عصر إلى آخر وقد أقره الإسلام بعد استحالة العشرة بين الزوجين, إلا أن تزايده ليسجل نسبة كبيرة تتعدى أكثر من النصف فهذا كما اسلفنا أمر خطير يحتاج إلى توضيح للأسباب ودراستها دراسة متأنية, والتوصل إلى نتائج تضعنا نضع أيدينا على مكامن الخلل وأوجه القصور .
اعتقد ان هناك الكثير من حالات الطلاق تقع لأسباب بسيطة يمكن أن تحل وبسهولة , وبذلك لا نحتاج إلى أن نصل إلى حالة الطلاق باعتبار أن الوصول الى هذه الحالة لا يكون إلا في اضيق الحدود وهي استحالة العشرة بين الطرفين.
ظاهرة الزواج في الصيف والطلاق في الشتاء تتفاقم في مجتمعاتنا يوماً بعد يوم، إنها ظاهرة الطلاق المبكِّر التي تدفع بالأزواج ممَّن لم يتجاوزوا الثلاثين من العُمْر إلى الانفصال عن بعضهم، لتتولَّد عن ذلك مشاكل إجتماعية خطيرة تصيب الآباء والأبناء على السواء، ومن يقع في محيطهم القريب أو البعيد. ليطرح السؤال من وراء الغاية من مثل هذه الزيجات واثارها على المجتمع التنغيري، مع ضرورة فتح النقاش لمعرفة اسباب ومكامن الخلل في هذه الظاهرة الغريبة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.