آخر الأخبار

30 % من المغاربة مهددون بدخول خانة الفقر




هجر المغلي نشر في الصباح

أعلن علي لطفي رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، خلال الندوة التي نظمتها جمعيته أخيرا، إلى أن الحكومة فشلت في تحقيق أهداف الألفية للتنمية، استنادا إلى عدة مؤشرات ونتائج ودراسات وتقارير لمؤسسات وطنية ودولية، "خلصت جميعها إلى فشل الحكومة في تحقيق معدل نمو جيد وفي تخفيض معدلات البطالة، واستمرار أوضاع منظومة التعليم على ما هي عليه". 
وأوضح لطفي خلال اللقاء ذاته أن جيوب الفقر ما فتئت تتفشى في المجتمع المغربي، الذي ما يزال 15 في المائة منه يعيشون تحت عتبة الفقر، 60% منهم بالعالم القروي وهوامش المدن، علما أن 30 في المائة من سكان المغرب مهددون بدخول خانة الفقر بسبب استمرار ارتفاع معدلات البطالة وتدني القدرة الشرائية، واستمرار الفوارق الاجتماعية والمجالية التي ظلت على حالها في السنوات الخمس الأخيرة، نتيجة محدودية السياسات العمومية وهشاشة النمو الاقتصادي وغياب توزيع عادل لثمرات النمو وعدم المساواة في الدخل واستمرار التفاوتات في منظومة الأجور والمعاشات.
ونبه رئيس الشبكة، في السياق ذاته، إلى ضعف دينامية خلق فرص الشغل وتقليص أعداد الموظفين والعمال وضعف الأجور، بالإضافة إلى الفوارق الشاسعة في منظومة الأجور التي تتجاوز بنسبة تتراوح بين 30 و100 مرة، الحد الأدنى للأجر، علما أن ما يفوق 150 ألف موظف، أي 30 في المائة من موظفي القطاع العام لا يتجاوز دخلهم 3 آلاف درهم شهريا، ونصف المتقاعدين المغاربة لا يتجاوز معاشهم الشهري ألف درهم، ولا يتجاوز معدل معاش ذوي حقوقهم 300 درهم.
من جهة أخرى قال لطفي إن نسبة البطالة لدى خريجي الجامعات وصلت إلى 24 في المائة، علما أن 74.4 في المائة من العاطلين حاملي الشهادات الجامعية في وضعية عطالة مزمنة أو طويلة الأمد، مشيرا إلى أن 66 في المائة من العاملين لا يتوفرون على عقد الشغل ، أي أن ثلث الأجراء فقط هم الدين يتوفرون على عقد الشغل. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.