آخر الأخبار

تفعيل وأجرأة تدبير عتبات الانتقال بين المستويات والاسلاك موضوع ورشة جهوية بالرشيدية





 التعريف بمشروع تدبير عتبات الانتقال وعرض استراتيجية التواصل وتقديم البرنام المعلوماتي علاوة على تشخيص التعلمات والدعم المدرسي أهم محاور اللقاء الجهوي المنظم من لدن الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت اليوم السبت 19 مارس 2016 بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالرشيدية.
اللقاء الذي ترأسه مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت وحضره الى جانب المفتش المنسق، المسؤولون عن الخريطة المدرسية والشؤون التربوية ورؤساء تدبير عتبات الانتقال والمكلفون بالتواصل وببرنام مسار  بالمديريات الاقليمية بالجهة، يندرج في إطار تفعيل التدابير ذات الاولوية ضمن  المشروع التربوي الجديد وفق المقاربة التشاركية المعتمدة من لدن الوزارة وفي إطار النهج التواصلي الذي دأبت عليه مديرية الاحصاء والتخطيط في تخطيط وتنفيذ تدبير عتبات الانتقال بين الاسلاك بغية تقاسم واغناء كل التدابير في أفق تنزيلها على ارض الواقع بشكل يتناسب والاكراهات والحالات الخاصة بكل مؤسسة تعليمية. 
في كلمته الافتتاحية أوضح السيد علي براد أن تدبير عتبات الانتقال يروم معالجة إحدى الاشكاليات الرئيسية التي تعاني منها المنظومة التربوية والمتمثلة في إشكالية انتقال عدد من التلاميذ من مستوى تعليمي لآخر دون حصولهم على الحد الادنى من التحكم في التعلمات الاساسية وهو إشكال يتجسد بجلاء في التفاوتات المسجلة في تحديد عتبات الانتقال بين مختلف المديريات الاقليمية ، وأضاف أن تصحيح هذا الوضع استلزم وضع خطة عمل ترمي الى الرفع التدريجي لعتبات الانتقال بين المستويات وبين الاسلاك وتوحيدها (5على 10 بالابتدائي و10 على 20 بالإعدادي ) في أفق 2017-2018 .
المسؤول الجهوي دعا كذلك الى ضرورة تكثيف الجهود ومضاعفتها من أجل التعريف بتدبير عتبات الانتقال والتحسيس بأهميته لدى كل الفاعلين والشركاء وكذا إدراج دعم المتعثرين ضمن مجالات مشروع المؤسسة باعتباره مدخلا أساسيا لتحقيق أهداف هذا التدبير.
اللقاء الذي حضره ما يقارب 40 مشاركا كان مناسبة لتقديم عروض نظرية همت بالخصوص العرض التأطيري المتعلق بتدبير عتبات الانتقال وعرض خطة التواصل وتقديم البرنام المعلوماتي اضافة الى عرض تشخيص التعلمات والدعم المدرسي ، كما شكل فرصة لتعميق النقاش في بعض القضايا ذات الاهتمام المشترك حيث اوصى المشاركون بضرورة خلق مرصد جهوي للتجارب في مجال التشخيص والدعم يساهم في تفعيله أطر هيئة التفتيش التربوي، وتنظيم تكوينات للأطر التربوية في مجال الدعم والتقويم ،وكذا العمل على تطوير البرنام المعلوماتي لتميكن الاطر الادارية والتربوية وأطر المراقبة التربوية من استثمار نتائج التلاميذ خلال مسارهم الدراسي بكامله علاوة على تفعيل الدعامة الخامسة من المجال الثاني من الميثاق الوطني للتربية والتكوين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.