آخر الأخبار

ورزازات تخون العاشقين


عبد الرزاق وقاسي 
كم هو مؤلم ان يخونك احد في عز الاعداد والاستعداد وكم هي حال ذاتك حين يستقبلك خبر يكسر انيابك التي لطالما عكفت اياما وقد يكون شهورا وانت تخطط لمثل هاته اللحظة التي لن تعوض .. لم تكن بسهولة اليوم ان اشمر سواعدي واحطم لغة العاكزين لابحث في مداشر المحبين عما سآرويه عنهم في لحظة صفاء و اتخدت وجهة مستنبت المراهقين بالمدينة كما يسمونها حتى تملئ عيوني بقبلات المجانين من محبين وكاذبين وسط المكان حدثتني اشجارها عن خيانتها ليوم العاشقين ، غيرت المقام والاتي كان ساحة الوافدين رسمت في طريقي إليها صورة لساحة مليئة بالمحبيين يغتنون لون الحب في لباسهم و الايادي تتماسك كما الرسائل ليلا وهم يتغنون عن الحب والوله وصلت المكان فظننت اني اخطأت الوجهة فقد خانتي الظنون ام ان العاشقين قد خانهم جو التخاريف وقفت متأملا صوت البرد يخبر الجميع ان ورزازات لم تعد تحب العاشقين من الكاذبين ولم تعد تتغنى إلا للصادقين في صمت احساسهم ومن كتبت اسمائهم بحديد وولدو وفي افواههم كلمات الصدق وكتبت في اواني من الذهب ، ورزازات خانة العاشقين كما خانها المنتسبين لها زورا لاجل عيونها ورحلو دون وداع اصبحت ورزازات تخفي ثقتها لكل المحبيين فنحن نعشقها وهي تزيد من تطميس قلوبنا لننسى ذاك العشق فقد اصبحت تتنكر لمن يعشقفي كبرياء ... فقد احبها العاشقون وتنكر لها الخائنون والكاذبون فضخمو في الحب وتركو حبها يتقادفها المزلوطون الصادقون فورزازات هي حبيبتي وحبي لها يتقادفها امثالي وهم كثيرون فإن خانك من احببتي فلن اخونك ولن يخونك المخلصون فأرجوك اجعلي للمحبين الصادقين كل الايام عيد...

هناك تعليق واحد:

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.