آخر الأخبار

التماس سحب شكاية مصطفى بوهو‎ المرفوعة إلى جلالة الملك


من مصطفى بوهو                                                                                                         ورزازات في: الجمعة 29 يناير 2016
رقم البطاقة الوطنية: : P 51057
زاوية سيدي عثمان- ترميكت
ورزازات

إلى حضرة السيد رئيس المجلس الأعلى للأمن
بالمملكة المغربية

الموضوع: التماس سحب الشكاية المرفوعة إلى معاليكم جلالة الملك محمد السادس إلكترونيا.
المرجع: شكايتي المؤرخة في: الأربعاء 27 يناير 2016، المرفوعة إلى حضرتكم، لفائدتي، وضد المدعى عليهم: السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بورزازات، والمسئولين الأمنيين بورزازات الذين يباشرون الإشراف على أداء مرؤوسيهم المهني، و3 رجال أمن انتهكوا بشكل تلبسي مقتضيات مدونة قانون السير.

سلام تام بوجود مولانا الإمام، دام له النصر والتأييد:
بعد أداء فروض الاحترام الواجب دستوريا لمعالي جلالتكم، بصفتكم الدستورية أعلاه، وبناء على لطف تدخل أحد أصدقائي الأعزاء، وهو حقوقي بالمناسبة، وينتمي إلى هيئة الدفاع بمراكش، ثم الحوار والتفاهم والاتفاق مع السيد وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بورزازات، وتقديرا مني لجسامة أدوار نساء ورجال القضاء من معدنهما الأصيل: الوسيط والسيد وكيل الملك (الذي لا أعرفه قبليا)؛
وحيث إنني كنت أنتظر قبل صياغة الشكاية أعلاه، وتهذيبها وتدبيجها، ولو اتصالا هاتفيا من الصديق: جمال- الضابط في الأمن الوطني في المقاطعة الأمنية الثالثة بورزازات، لأنني كنت قد اتصلت به هاتفيا وقت حصول كل الوقائع التي سردتها في الشكاية، ولم يتح له الرد على مكالمتي، دون أن أعرف سببا لذلك، وحيث إنه يعرفني تمام المعرفة، ويعي تاريخ أدواري الطلائعية في حلحلة مجموعة من القضايا والمشاكل الجماهيرية ذات البعد الأمني بورزازات، خصوصا عندما كنت في موقع مسؤولية رئاسة فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بورزازات؛
واستحضارا مني كون عدد من نساء ورجال الأمن والقضاء: كرماء وآخرين منهم لئاما، كما أن من الحقوقيات والحقوقيين: كرماء، ومنهم ايضا لئاما، وبناء على البيت الشعري الرائع:
فإذا أكرمت الكريم ملكته                          وإن أكرمت اللئيم تمردا
فإنني أتقدم إلى معالي جلالتكم، بالتماس قبول سحب شكايتي المذكورة في المرجع أعلاه، جملة وتفصيلا، واعتبارها كأنها لم ترد البتة، هذا طمعا مني في: كرمكم، ونبلكم، وعزة نفسكم، ورجاحة عقلكم، وبمناسبة زيارتكم الكريمة لإقليمنا، بدءا في غضون الأسبوع القادم، فإنني لأدعو الله أن تجدوا راحتكم بورزازات، ذات الجو الرائع، والشمس البهية، والهواء النقي، وتمكثوا فيها ما يكفي لاستعادتكم صحتكم وعافيتكم كاملتين بإذن الله تعالى.
وبيني وبين جميع نساء ورجال القضاء والأمن بالمغرب، مقتضى الباب الأول من الدستور: أحكام عامة، في فصله 6: "القانون هو أسمى تعبير عن إرادة الأمة. والجميع: أشخاصا ذاتيين أو اعتباريين، بما فيهم السلطات العمومية، متساوون أمامه، وملزمون بالامتثال له."
ولا يفوتني أن اشكر، الشكر الجزيل، كل الصديقات والأصدقاء الذين اتصلوا بي، هاتفيا أو إلكترونيا، من عدة مدن مغربية، معبرين عن مؤازرتهم لي، وتضامنهم معي في مصابي.
وتقبلوا فائق تقديري واحترامي الواجب معالي جلالتكم.
والسلام.
الإمضاء: مصطفى بوهو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.