آخر الأخبار

أزبال الباعة المتجولين و أصحاب الفراشة تغرق ساحة الموحدين بورزازات


جديد اليوم - ع ب 

يبدو أن قضية الباعة المتجولين و غير المتجولين (الفراشة) بورزازات ما تكاد تنتهي حتى تبدأ من جديد، وما أن يحرر شارع حتى يحتل آخر، وما أن تنظف زنقة حتى تتسخ أخرى، هي حالة فوضوية تعيشها مدينة ورزازات، وسط ضعف كبير أبانت عنه السلطة المحلية في مواجهتها لهذه الظاهرة.

ويظهر أن هؤلاء الباعة أصبحوا لا يكترثون بحملات ترحيلهم وتنقيلهم إلى أماكن أخرى، ويتحدون بكل أريحية السلطات المحلية، التي تتقاعس في تحريك المساطر القانونية المعمول بها في هذا الصدد، فالطرقات مقطوعة في وجه المارة، والأرصفة محتلة، كل ذلك في ظل غياب أي موقف من السلطات المحلية.

لم يكتفي الباعة بهذا فحسب، بل تعدوه إلى إغراق جنبات ساحة الموحدين بكل أشكال الأزبال التي خلفوها جراء تجارتهم العشوائية، مما أثار حنق زوار الساحة، وعبروا عن غضبهم .

وأعرب عدد من السكان و وأرباب المحلات التجارية، عن تذمرهم من تراكم الأزبال، مطالبين الجهات الوصية بالتدخل لإزالتها وتنقية الفضاء وكذا منع الباعة المتجولين من ممارسة نشاطهم بالمنطقة خصوصا لما يتسببون فيه من أزبال وتسجيل خصامات والتلفظ بألفاظ نابية في أكثر من مناسبة.

كما عبرو عن استياءها العميق اتجاه تنامي هذه الظاهرة والتي تصاحبها ظواهر أخرى اخطر تتمثل في وجود لصوص محترفين يتربصون بالمواطنين الذين يقفون عند هؤلاء الباعة، واصطياد الفرص لبيع منتجات مزورة ومهربة بأثمنة مهمة عبر النصب والاحتيال، إضافة إلى التحرش بالنساء.

ومن خلال صور أخذناها يتبين الساحة تحولت إلى أشبه بمطرح عمومي للنفايات، بات لزاما معه على السلطة المحلية والمجلس البلدي تحمل كافة المسئولية بإخلاء هده الساحة وجنبات الشوارع والأحياء المستهدفة، وإيجاد حل لهؤلاء الباعة عن طريق تمكينهم من محلات تجارية قارة يمارسون فيها تجارتهم بشكل منظم يضمن مدخولا يقيهم صعوبة العيش، ويحترم خصوصية الأحياء السكنية وحق المواطن في التجول بكل حرية في الأزقة والشوارع.


أمام هذا الوضع المزري الذي وصلت إليه أهم جنبات والشوارع القريبة الى ساحة الموحدين على غرار الشوارع الأخرى وفي انتظار إيجاد حل عملي وعاجل من طرف القائمين على شأن المدينة، ما علينا إلا أن ننتظر الذي يأتي و لا يأتي قصد رد الاعتبار لجمالية المدينة التي قال عنها أحد المسؤولين أنها ستصبح مدينة الانوار في حين نتسائل عن أسباب تغاضي السلطات المعنية عن التدخل لمحاربة الظاهرة والتي تطرح أكثر من علامة إستفهام، فهل تحركت الجهات المعنية أم أن الأمر سيزداد إستفحالا.. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.