آخر الأخبار

حداد: المنتدى الدولي للواحات بزاكورة يضع الإقليم في صلب اهتمامات التنمية المستدامة


مشاهد - اسماعيل أيت حماد

وصف وزير السياحة لحسن حداد تنظيم المنتدى الدولي للواحات بزاكورة في دورته الرابعة بالتظاهرة المهمة جدا، باعتبار الملتقى سيجعل إقليم زاكورة في صلب الاهتمامات لإنجاز برامج التنمية المستدامة، والاهتمام بالسياحة الايكولوجية لتنويع النشاط الاقتصادي للسكان.
وأضاف حداد أن المنطقة تواجه تحديات على  مستوى استدامات الموارد المائية ،واعتبر وزير السياحة أن تثمين الواحات والتراث بالنسبة لوزارة السياحة يهدف إلى الاستفادة الإيجابية المباشرة للسكان من تأثير هذه الإنشطة السياحية وتثمين الموروث الثقافي .ولفك العزلة عن المنطقة أشار الوزير أن الوزارة تعمل على خلق خط جوي وتطوير المنتوج السياحي لخلق رواج وانتعاش اقتصادي .
  ومن جهة اخرى صرحت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي أن المغرب شهد فترات جفاف متوالية وأن الدراسات تتنبأ بسنوات أخرى للجفاف والتقلبات المناخية قد تكون لها عواقب وخيمة خاصة على الواحات التي تتميز بهشاشة منظومتها الايكولوجية.
وللتغلب على هذه التأثيرات السلبية أشارت الوزيرة الحيطي أن المغرب عمل مبكرا على إدماج السياسات المناخية في السياسة العمومية للدولة وتحسيس السكان أهمية التغيرات المناخية مع تبني برامج مع العديد من الشركاء الدوليين والمحليين.
  وأدلى الوزير لحسن والوزيرة حكيمة الحيطي بهذه التصريحات خلال افتتاح المنتدى الدولي الرابع للواحات بزاكورة الذي انطلق صباح يوم الخميس 28 يناير 2016 من تنتظيم جمعية المنتدى الدولي للواحات بدعم وشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري، وزارة السياحة، الوزارة المنتدبة لدى وزارة الطاقة والمعادن المكلفة بالبيئة والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان  وشركاء اخرين.
ويعرف المنتدى مشاركة خبراء وباحثين في مجال البيئة والواحات والتغيرات المناخية من داخل المغرب وخارجه خاصة من دول تونس الجزائر، موريتانيا،وتشاد.
ويتناول المشاركون مواضيع البحث العلمي وبرامج منظمات التنمية الوطنية والدولية في مجال تكييف الواحات مع التغيرات المناخية، وذلك بعرض التجارب الوطنية  والدولية في المجال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.