آخر الأخبار

وساوس سياسوية - الوسوسة رقم 04


... ومر بعض الشباب على جدار بيته، فخطوا فيه عبارة: 
"العقل تاج والعلم زينته"
وكنت مارا حينها بقربهم، فلمحني واحد منهم فركض، ولحقه الآخران بسرعة، وبقي الرابع ينتظر وصولي، فما إن اقتربت منه حتى سلمني رذاذ الصباغة، وانصرف بهدوء وسكينة، كانت ملايين الأسئلة تتضارب في ذهني، وأدركت حينها أنها إشارة من ذلك الشاب على ضرورة إرسال الرسائل لمن يهمه الأمر.
ولم يطل تفكيري حتى حضرتني أبيات بالغت في توضيحها وتزيينها، وكانت من قصيدة للإمام علي كرم الله وجهه، يقول فيها:
"إذا كنت ذا علم ولم تك عاقلا
فأنت كذي نعل وليس له رجل
وإن كنت ذا عقل ولم تك عالما
فأنت كذي رجل وليس له نعل
ألا إنما الإنسان غمد لعقله
ولا خير في غمد إذا لم يكن نصل"
تركت الرذاذ في الجوار، وهممت بالمغادرة، خرج صاحبنا من منزله، متأملا المكتوب على جداره، نادى زبانيته، ووقفوا مطولا يناقشون المضمون، قبل أن يطمئنوه بأنه لا عيب في الرسالة، وأكدوا له أنها عبارات تحفيزية، ولا بأس في تركها تزين فضاء الجدار، استحسن الفكرة واطمأن للطرح، وأخرج هاتفه النقال الرفيع، وبدأ ينقش العبارة على الهاتف بجهالة بينة.
في المساء، وأنا أقوم بإطلالتي الاعتيادية على الفضاء الأزرق، فوجئت بصاحبنا يضع صورة شخصية له وبجانبها الأبيات المكتوبة على جدار بيته، واضعا اسمه أسفل الأبيات....
إسماعيل الوعرابي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.