آخر الأخبار

مثلي الأعلى.. من؟

رانيا الهيدوري 

صادفت قبل ايام صديقة تحكي بحرقة ما تلقته من اناس كانت تحسبهم أتقياء وصالحين..لم تكن العلاقة حب او صداقة او ماشابه..كانت اعمق من ذلك بكثير..
تروي ” قبل ثلاث سنوات كنت ضائعة ..كنت احتاج من يرشدني ..من ينصحني ومن يوجهني..على المستوى الشخصي ,الديني و الاجتماعي ايضا…كنت اعاني من فراغ كبير..كنت خائفة جدا من مستقبل يهابه الجميع.. من حياة لم يكتب لي ان اجد سندا اومقربا يشاركني مشاكلي و همومي… من اناقش معه افكاري بكل اريحية ..اروي له حكاياتي..أؤمنه على ضعفي و قلة ثقتي.
كانت حياتي عادية جدا..كسائر الفتيات في سني مابين دراسة ومقررات وامتحانات..لم تكن تحمل الجديد او المميز..كنت اشعر بملل عجيب ينجلي بين ايامها..و كأي طالبة بعيدة عن منزل أهلها..شعرت بفراغ كبير كان من الممكن ان يكون مليء بالمغامرات العاطفية والقصص..لكن أبيت…أبيت ليس خوفا من أحد اومن أي شخص..لم أقبل حفاظا عن صورتي أمام نفسي و امام الله ينظر الي و يراقب افعالي..استحييت..استحييت ان اعصيه و اكون كهن..كأغلب بنات جيلي المتشابهات..المستهلكات..كنت أريد ان احظى بالتميز مع ربي و مع نفسي بعيدا عن نظرة أي كان..كان هذا هدفي و تفكيري.
الى حين.. ذات يوم دعتني صديقة لحضور محاضرة دينية لأحد الشيوخ في الكلية..فاذا بي وجدتها فرصة من حيت لا أدري لكسر الروتين ولكي أستفيد ايضا..خصوصا وأن عشقي للدروس كبير جدا..حدث وجاء اليوم الموعود..اتذكرها وكأنها البارحة..كانت بعنوان “حسن الظن بالله”…كانت مميزة و مفيدة.
بعد خروجنا أشارت صديقتي انها تنتمي لاحدى الجمعيات..المليئة بالورشات والمحاضرات…أعجبت بما حكت..ودعتني لحضور احدى الانشطة التي كانت ستقام في نهاية الاسبوع..المهم.. أعجبت جدا بالملتقى المنظم..بمحاور الموضوع وبجزئياته..احببته جدا ..احسست بفرح كبير..اخيرا وجدت ما أريد..ما أرتاح فيه..ما يجعلني شخص مفيد..له دور ..يستفيد و يفيد…انخرطت وكان حضوري دائما لجميع الانشطة..انغمست فأصبحت لي حياة جديدة..نضال ..شعارات و اهداف أخدت مكانا ضمن مخططاتي واحلامي..
تعرفت على اناس جدد واصبحت ذات اهتمامات كثيرة و متنوعة..اخترت ان اكون ضمن مجموعة تعنى بالجانب الاعلامي..كونت صداقات كثيرة بفتيات يحملن نفس الهم و الهدف..كان بينهم شباب ايضا..بنية صادقة كنت احسبهم اطهار جدا..لا يقبلون الخطأ بينهم..لا يسمحون حتى..شعرت لمهلة انهم منزهين..
الكل مراقب..الكل يعاقب ان تم اي تجاوز فيما بينهم  …كانت فكرة غريبة بالنسبة لي ..فأنا ربيت على دين جميل..كله تسامح..حب..غفران وعفو..اساسه اننا عباد لسنا بملائكة نخطئ و نصيب..نذنب و نرجو الرحمة من الله..نقصر و نستغفر..نستر ولا نفضح..دين تسامح بعيدا عن التشدد و التطرف..
تعلمت منذ الصغر ان الخوف من خالقي فقط واذا بي اجدهم يعبدون اشخاصا بينهم..كانوا نوعا غريبا..يعيرون اهتماما واعتبارا للبشر بينهم وينسون خالق البشر..لا يخطئون خوفا من العقوبة وليس خشية من رب الناس..صورة لم تكن واضحة بالنسبة لي ..حاولت ان افهم..فصديت ..حاولت الاقناع فاتهمت بالانحلال..كان مثل بعضهم بعض الشيوخ..يهبونهم بشكل غريب..بعد أيام ..لم اتعود على الوضع.. ووجدت تناقضا كبيرا بين ما القنته من تعاليم للدين الحنيف طوال حياتي وبين ما “ادعوا”
قررت الانسحاب من تجربة لم اكن اعلم عنها الا القليل..من صورة لم تكن واضحة..مزينة ومزركشة بما قرروا فقط ان يكون..فتعلمت الكثير..تعلمت ان وجوه كثيرة غلفت بصورة الدين فكانت العكس..تعلمت ان الصديق الحقيقي هو كتاب بين يديك..تعلمت ديني لنفسي ودين الناس للناس..
هكذا قالت صديقتي..ادركت ان بعض “الملتزمين” هم مجرد صورة..بل هم مثلنا..يخطأون وينافقون ويكذبون ويوهمون..أدركت ان الحق في كتابه عزوجل وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ..وليس لاحد ان يدلك عليه سوى نفسك ..أدركت ان لا أتخد احدا مثلا أعلى في حياتي سوى “الشخص الذي أريد ان أكونه”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.