آخر الأخبار

26 مشروعا من أصل 33 هي حصة المغرب من دعم الاتحاد من أجل المتوسط

نسبة استفادة المغرب من مشاريع الاتحاد بلغت 80 في المائة



يستفيد المغرب من 26 مشروعا تنمويا بغلاف مالي  يبلغ حوالي 600 مليون أورو من أصل 33 مشروعا أقرها الاتحاد من أجل المتوسط لفائدة  المنطقة الاورو متوسطية .
وتصل نسبة استفادة المغرب من مشاريع الاتحاد 80 في المائة ، وتهم مجالات تشغيل  الشباب وتطوير وضعية المرأة ، ودعم التنمية المستدامة والبيئة.
جاء ذلك خلال لقاء جمع  وفدا صحافيا مغربيا يقوم بزيارة لمقر منظمة الاتحاد من أجل المتوسط ببرشلونة ما بين 8 و10 شتنبر الجاري، مع مسؤولين في  الأمانة العامة للاتحاد يتقدمهم فتح الله السجلماسي الأمين العام  لهذه المنظمة.
وتدخل هذه الزيارة التي تمت بدعوة من الاتحاد من أجل المتوسط ، في إطار رغبة  مسؤولي الاتحاد إطلاع وسائل الاعلام على مختلف جوانب عمل هذه الهيئة الدولية التي  تضم 43 دولة من بلدان أوروبا وحوض البحر الأبيض المتوسط.
ومما تضمنه العرض حول مشاريع الاتحاد في المغرب أن 37 في المائة منها تشمل  قضايا الشباب والشغل، و 15 في المائة تهم مجال المرأة ، فيما تهتم 19 في المائة  بقضايا البيئة، و 18 في المائة بقطاع  الشركات الصغرى والمتوسطة.
وتتركز اهتمامات الاتحاد على ستة محاور أساسية وهي تطوير المقاولات ، والمجالات  الاجتماعية والمدنية ، والتعليم العالي والبحث العلمي ، والماء والبيئة ، والنقل  والتنمية الحضرية، والطاقة والتغيرات المناخية.
وكان فتح الله السجلماسي قد افتتح اللقاء بالتأكيد على أن الاتحاد من أجل  المتوسط ، كمنظمة حكومية متعددة الأطراف تهدف إلى زيادة القدرة على التكامل  والترابط الإقليمي بين الدول الأورو متوسطية. 
واعتبر أن الاتحاد من أجل المتوسط الذي يضم  دول الاتحاد الاوروبي و بلدان من  جنوب وشرق المتوسط مستوحى من الإرادة السياسية المشتركة المتمثلة في إنعاش الجهود  الرامية إلى تحويل حوض البحر الأبيض المتوسط إلى منطقة للسلام والديمقراطية  والتعاون والازدهار.
كما أكد أن المنظمة الاورو متوسطية ترفع رهان حقيقي يتوخى المساهمة في إيجاد  إجابات حقيقية على عدد من الأسئلة المطروحة في العالم وخاصة  في المنطقة منها  التنمية المستدامة والهجرة والحوار بين الثقافات.
واعتبر السجلماسي الذي انتخب لولاية ثانية لمدة ثلاث سنوات في شهر مارس الماضي  أن ما يقوم به الاتحاد جد إيجابي ، وأنه ينخرط بشكل فعال في تنمية المنطقة ومرافقة  مشاريعها الاقتصادية خاصة تلك التي تنشد توفير الشغل  للشباب وتمكين النساء وتحقيق  التنمية المستدامة.
وقد أجاب السجلماسي على عدة أسئلة تناولت وضعية الاتحاد  السياسية والتنظيمية،  مبرزا أنه بالرغم مما يقال حول الاتحاد من أجل المتوسط فإن هذه المنظمة تسير بخطى  ثابتة من أجل تنفيذ مشاريع اقتصادية واجتماعية وغيرها من أجل ازدهار بلدان المنطقة  . 
كما تم خلال اللقاء تقديم عرض حول تشغيل الشباب والنساء  قدمت خلاله أرقام تفيد  بأن 28 من الشباب عاطل عن العمل في المنطقة ، وأن 25 في المائة فقط من النساء يلجن  سوق الشغل ، وأن النساء يتقاضين ما بين 10 و 40 في المائة أقل من الرجال.
ومما جاء في العرض كذلك ، أن المغرب يستفيد من عدة مشاريع ينفذها الاتحاد والتي  تهم على وجه الخصوص قضايا تشغيل الشباب وتمكين المرأة.

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.