آخر الأخبار

ورزازات نساءٌ يتوارثن وصفات طبيعية لمستحضرات التجميل


يحْفرُ الزمنُ في وجوههن أخاديد غائرة، ورغم الكد وساعات العمل الطويلة في الحُقول وقساوة الأجواء، تُحافظ نسوة الجنوب المغربي، على نضارة بشرتهم وبهائها، وذلك بفضل خلطات شعبية قديمة مُنتقاة من الأعشاب الطبيعية التي تضجُ بها مشاتلُ بُيوتهن.
توارثت نسوة المنطقة وصفات الخلطات عن أمهاتهن وجداتهن في الأزمنة الغابرة، فيما أضحت مُؤخراً عدد من التعاونيات المحلية تستفيد من هذا المووث الشعبي ، مُوفرة من خلاله لشريحة واسعة من النساء مصدر رزق يومي.
وكان محمد خربوش (43 سنة)، صاحب أحد هذه التعاونيات المعروفة في مدينة ورزازات (جنوب)، بصناعة المُستحضرات التجميلية المستخلصة من الأعشاب، يُتابع بعُيون شاخصة، وحس مُتيقض منذ صباه والدته، التي كانت لا تعتمد إلا على الأعشاب والزيوت الطبيعية للحفاظ على نضارة بشرتها في مُواجهة لفحات الشمس الحارقة صيفا، وموجات الصقيع القارسة شتاء.
فلا يخلُو مجمع أو مُناسبة تتحلق فيها النسوة الأمازيغيات حول كؤوس الشاي المُنعنع، من سرد مُفصل لوصفات ناجحة مُستخلصة من الأعشاب الطبيعية المتوفرة في المنطقة سبق أن جربتها إحداهن، وأيقنت بمفعولها “السحري” في العناية بجمالهن الأمازيغي المُميز.
“أسعى من خلال تأسيس هذه التعاونية التي تحمل اسم بيتي للنباتات الطبية والعطرية، إلى إحياء تراث شعبي، كانت نساء الجنوب من حُراسه لمئات السنوات، فحياتهن كانت مرتبطة بالطبيعة وبمصادرها الصافية، وحرصن في نفس الوقت، على أن ينعكس ذلك على صحة أجسادهن وجمال بشرتهن”، يضيف محمد، وهو يخلطُ وفق مقاييس دقيقة، مسحوق الأرز وماء الورد، وبعضاً من العسل، ويمزجه بعناية، استعداداً لتحضير بعض الكريمات المبيضة للبشرة.
لم تكتف هذه التعاونية التي تأسست قبل ثلاث سنوات بإمكانيات مالية هزيلة، وبمُبادرة من أسرة محمد وتشجيع من والدته وزوجته ، كما يروي للأناضول، بإعداد الخلطات الطبيعية المُعتمدة أساساً على الزيوت النباتية، وسحق الأعشاب ومزجها ببعضها البعض فقط، بل أنشأ مُختبراً صناعياً صغيراً في مقر التعاونية، ينتج من خلاله كريمات ومستحضرات تجميلية طبيعية، ويعمل على تسويقها في السوق المحلية والدولية.
يقول محمد: “نوظف حالياً ما يزيد عن 17 عاملة، أغلبهن يعملن داخل بيوتهن، ونوفر نحن المواد الأولية الأساسية اللازمة لخلطاتهن، ونضمن لهن بالمقابل أجراً يقيهن العوز وضيق ذات اليد”.
ويعمل محمد خربوش إلى جانب بعض الشركات على ضمان توزيع منتجات جمعيته على نطاق واسع، حيث نجح في توزيع مُستحضراته التجميلية العُشبية في عدد من الأسواق الأجنبية كالإمارات، والكويت، وفرنسا وألمانيا، وكندا.
وكشف محمد عن سعيه لإقامة مزرعة بالقرب من مقر التعاونية، لزراعة الأعشاب التي يحتاجها في صناعة المستحضرات التجميلية، تقاربُ مساحتُها عشر هكتارات، ويعمل على جلب بعض مشاتل الأعشاب والنباتات التي يصعب توفرها في الجنوب المغربي، وزراعتها لاستعمالها في خلطاته التقليدية، الخاضعة بصرامة لمعايير السلامة العلمية على حد قوله.
وشهدت البلاد في الآونة الأخيرة، إقبالاً على التداوي بالأعشاب، والعودة لاستعمال الأعشاب والزيوت الطبيعية في العناية بالبشرة، وتحسين المظهر، حيث تخصص الإذاعات المغربية حصصاً صباحية مطولة، يتم فيها استضافة بعض المختصين بالتداوي والعلاج بالأعشاب، لسرد وصفاتهم، من ضمنها تلك المخصصة لعلاج البشرة والعناية بها، فيما تلقى هذه البرامج إقبالاً جماهيرياً ملحوظاً.
وكانت وزارة الصحة المغربية، حذرت في وقت سابق السنة الماضية، من خطورة اعتماد هذه الوصفات، وعدم احترامها لمعايير وقياسات علمية دقيقة، مشيرة أنها ستعمل على استصدار قانون ينظم مجال العلاج بالأعشاب، وحماية المواطنين من بعض الأعشاب السامة المُتداولة في الأسواق، والتي يُحتمل إضرارها بشكل مباشر بالصحة.
وانتقدت الوزارة في ذات السياق، تقديم الإذاعات المغربية لبرامج يصف فيها بعض المختصين وصفات تتسبب في أحيان كثيرة في تسمم عدد من مستعمليها.
ويتوفر في المغرب، بفضل مناخه المتميز، أكثر من 4 آلاف نوع من الأعشاب الطبية والعطرية، تستخدم 400 منها لأغراض التجميل والصيدلة والتداوي، بحسب معطيات صادرة عن “إدارة المياة والغابات ومحاربة التصحر”.
وكالة أنباء الأناضول – سارة آيت خرصة

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.