آخر الأخبار

ما لا يعرفه المغاربة عن أكلهم.. الخضر والفواكه المؤدية للسرطان


أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية (أونسا) أنه أصدر قرارا بمنع استعمال ثلاث أنواع من المبيدات المستعملة للوقاية من الحشرات في الضيعات الفلاحية بالمغرب، وذلك بعد أن أثبتت التحاليل على المستوى العالمي وجود مواد مسرطنة بها، ويتعلق الأمر بـ”الملاثيون” و”الديازينون” ومادة “الغليفوسات” التي تدخل في تركيبة مبيد “رواند آب”، المستعمل في معالجة زراعة القزبر والخرشوف والجوز.

من جهة أخرى، نبهت الفيدرالية المغربية لصناعة البلاستيك من بعض البيوت البلاستيكية المستعملة التي تم إدخالها من إسبانيا، خلال الأسبوع الماضي، والتي لا يستبعد أن تكون حاملة لبقايا بعض المبيدات المسرطنة.

وأكدت مصادر مطلعة مرور شاحنات من الوزن الثقيل محملة بقطع وأجزاء البيوت البلاستيكية المستعملة في الفلاحة عبر المنافذ الحدودية بين إسبانيا والمغرب.

وتتراوح الكميات التي تم إدخالها، خلال الأسبوعين الأخيرين، بين 80 و160 ألف طن من هذه القطع، التي تشكل تهديدا للفلاحة المغربية وتهدد صحة المستهلك، لاحتمال احتوائها على مواد “مسرطنة” وبكتيريا ضارة، مركزة في بقايا المبيدات التي تحملها هذه الأجزاء البلاستيكية، مشيرا إلى أن بداية الأسبوع الجاري شهدت دخول 90 حاوية، مع توقعات ببلوغ 230 طنا من واردات هذا النوع من البلاستيك، إذ يلجأ الفلاحون بإسبانيا إلى التخلص منه خلال هذه الفترة من السنة.

وأوضحت مصادر “إحاطة” أن السلطات الإسبانية تلزم الفلاحين بالتخلص من البيوت البلاستيكية، عبر دفع مبلغ مالي محدد لتنظيفها من الأوساخ وبقايا المبيدات قبل تصريفها، إلا أن بعض التجار المغاربة، يستغلون الشاحنات التي تنقل صادرات الخضر والفواكه إلى إسبانيا، لجلب هذه البيوت البلاستيكية المستعملة مجانا، وتسويقها في السوق للفلاحين والمستهلك العادي بأسعار منخفضة، دون معالجتها أو تطهيرها، ما يهدد السلامة الصحية للمنتوجات الفلاحية وصحة المستهلك، علما أن المغرب ملتزم بمنع استخدام أصناف معينة من المبيدات المحظورة دوليا.
إحاطة

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.