آخر الأخبار

مقاهي الشيشة تنشط في ليالي رمضان بورزازات


البصير عبد الرحيم 

بعد الإنتهاء من وجبة الفطور في رمضان تجد كل شخص فار إلى مبتغاه فهناك من الشباب من يرغب في لقاء ربه داخل المساجد ومنهم من يرغب في لقاء شهوته ونزواته.
فمجموعة المقاهي التي تقدم " الشيشة"  تشتغل بأحياء سكنية وسط مدينة ورزازات، كجانب ساحة 3 مارس، وشارع المغرب العربي، وحي القدس، مظاهر شاذة أصبحنا نشاهدها في مدينة كانت بالأمس القريب من بين المدن المحافظة الخالية من مثل هذه المشاهد الدخيلة.
وأنت تهم بالدخول إلى إحدى مقاهي الشيشة بورزازات، من أول إطلالة على المكان من الخارج تجد أن المقهى مغلقا لا يدل على تواجد أحد سوى نسيم رائحة الشيشة، التي يصنفها المتعاطون لها، هل هي رديئة أم ممتازة من خلال رائحتها، ففور انتهاء صلاة التراويح يلجأ العديد من الشباب والمراهقين إلى قضاء ليالي رمضان داخل هذا النوع من المقاهي، حيث توفر الأمن والأمان في تعاطي الشيشة وأنواع أخرى من المخدرات.
أضواء خافتة.. ودخان  يعلو المكان.. ونادل يحمل "المجمر" و"الفاخر".. يتنقل بين الزبناء ينفخ على الحجارة لإشباع نشوتهم منتظرا "بورفوار" الزبون هو مشهد من مشاهد الأفلام المصرية، فقد اصبحت مادة "المعسل" مع اختفاء الخمور في شهر رمضان، هي الملاذ الأخير للعديد من الشباب والفتيات، فمن خلالها يتم استعمال مخدرات مثل "الحشيش" حيث لم يعد تعاطي هدا الاخير يقتصر على تلفيفه بل أصبح الكثيرون يفضلون خلطه مع "المعسل" ليعطي تأثيرا أكبر، وتكلفة تدخين الشيشة متباينة حيث في مقاهي الشيشة المتواجدة بالأحياء تتراوح ما بين 30 درهم الى 60 درهم قد يغوص مستعملها ساعتين في استنشاقها.
"يونس".. شاب في مقتبل العمر اعتاد على الذهاب باستمرار لإحدى المقاهي بحي القدس بورزازات، حكى لنا أنه يفضل الذهاب إلى مثل هذه المقاهي في رمضان، حيث تقدم كل انواع الشيشة مع إحساسه بالأمان داخلها وقضاء وقت ممتع، مضيفا أنه هو غير متفق تمام ان يتم تناول المخدرات داخل مقاهي الشيشة لكن اكد ان ارباب المقاهي يعمدون لتوفير هذا النوع من التدخين لكسب مداخيل أكبر والسهر على راحة الزبون السخي.
مخاطر الشيشة في رمضان

بالرغم من أنها أصبحت عادة اجتماعية منتشرة يمارسها الكثيرون بعد الإفطار في بعض المناطق، فالشيشة تسبب مشاكل صحية كبيرة للمدخنين ولغير المدخنين الذي يتعرضون للتدخين السلبي، ويعود السبب في ذلك إلى كمية الدخان المستنشق خلال فترة زمنية طويلة مع تدخين مركز، مما يجعل جلسة واحدة لتدخين الشيشة طوال سهرة كاملة  تعادل تدخين 100 سيجارة أو أكثر.
وقد تؤثر الكمية الهائلة من الدخان، والتي زاد ضررها بسبب النكهات الاصطناعية، على صحة الشخص المعرض لها بشكل سلبي وبطرق متعددة، وتسبب أضرارا تصيب الجهاز التنفسي وغير التنفسي ومنها تضرر الأوعية الدموية وزيادة مخاطر جلطات الدم وتقليل كمية الأوكسجين التي تُنقل من خلال خلايا الدم.
كما تؤثر الشيشة، على الأداء والتحمل الجسدي، حيث يزيد من مخاطر أمراض القلب التاجية والأمراض المزمنة مثل التهاب الشعب الهوائية، ويسبب الضرر للرئتين، وبالرغم من أن هنالك سوء فهم بأن ضرر الشيشة أقل من ضرر السجائر، يمكن أن يكون ضرر الشيشة على نفس درجة ضرر السجائر إن لم يكن أكثر.
وللشيشة نفس الأثر إذا دُخنت بشكل منتظم بسبب النيكوتين الذي تحتويه، وقد تظهر أعراض مثل القلق ونقص الشهية واضطرابات النوم.

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.