آخر الأخبار

افراغ بويا عمر: حق تم استغلاله

يونس اعبدي 
مرة أخرى نجح وزير الصحة في إثارة الرأي العام وإبهاره، بعد الأداء البطولي المبورد ( من التبوريدا) الذي قدمه في البرلمان، ها هو يدشن غدا مشروع الكرامة في بويا عمر، هاهو قادم بجحافل سيارات الإسعاف، الطائرة الرفرافة تغطي الحدث بامتياز، وجموع الأطباء والممرضين ساخطة عليه بعد أن وضعهم في مأزق لا يحسد عليه أحد مع الشعب ( واخا كثرت لحسد نيت)، البطل المغوار، قاهر الشر في وزارة الأمراض والأعطاب ... ( نرجعوا للموضوع بعد هاد الفاصل على نهج العلوي).
للأمانة، وزير الصحة من بين أحسن الوزراء الذين مروا بتاريخ المغرب المتمكنين من وسائل التواصل ولفت انتباه الإعلام، هو كفاءة يعرف كيف يختار أي المواضيع يركز عليها ويعطيها صبغة الشأن العام، طرق عمله تواكب طرق نظراءه السياسيين في الغرب، يعرف كيف يجس النبض العام، كيف يوجه الإعلام، وفي أي وقت يطرح المشاريع ... ( باراكا واقيلا)، مواضيع ومشاريع متفرقة مؤقتة ذات حمولة سياسية انتخابية بامتياز، وهذا الطرح يعززه التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات الذي أكد أن الوزير يفتقد لسياسة صحية واضحة.
لنكي نكون موضوعيين، مشروعين أتى بهما الوزير في ظرفية انتخابية محضة رغم كونهما على الرفوف منذ عهد بيد الله، مشروع الخدمة الإجبارية ( هاد باقي حسابوا تال من بعد) ومشروع إفراغ بويا عمر تحت مسمى عملية الكرامة، هذا الأخير الذي رفع أسهمه حاليا في الصحافة الوطنية، قبل شهرين من موعد الانتخابات الجماعية، الكل يمجد ويهلل، لكن هل طرح أحد قبل هذا سؤالا مهما: ما الذي جعل أهالي المرضى يفضلون بويا عمر عن مستشفيات وزارة الصحة ؟
بطبيعة الحال ولكي لا يزيد عنا أحد بأقاويل لا أصل لها، لا نرضى لهؤلاء المرضى كل المعاملات القاسية التي يتعرض لها بعضهم في بويا عمر، ولابد أن يخضعوا لعلاج نفسي بالمعايير المعترف بها دوليا، لكن تلك ليس ببعيدة ولا بأفضل حال عن وضعهم في مستشفيات الطب النفسي الوطنية، وضعية يعرفها كل إطار صحي وطالب مر بهذه المؤسسات، يتم فيها تكديس المرضى دون مراعاة لخصوصيات كل واحد منهم، لا تحترم فيها شروط الاستشفاء المعترف بها، إضافة إلى خصاص مهول في الموارد البشرية والتقنية ونوعية الادوية. 
ما جعل بويا عمر يتميز طوال هذه السنين وما جعل أكثر من 800 أسرة تفضله، هو نوع الخدمة الشخصية التي يقدمها والتي لا تتواجد في المستشفيات، بالطبع لا أدافع عنه، ولا نقبل أن يتم العلاج خارج المؤسسات التابعة للدولة، ولا نقبل المعاملات المهينة التي يتعرض لها بعض المرضى، لكن هذا ما يقتضيه التحليل، خاصة مع تصريحات بعض الأسر التي تفضل ان تبقى في مأمن عن مرضاها النفسيين الذين يشكلون خطرا على انفسهم وذويهم، ويتميزون بالعدوانية تجاههم، فتفضل ان يتم الاحتفاظ بهم في غرفة مع عناية شخصية يؤدى عنها، وهذا حل بديل يرونه متميزا في ظل عدم نجاعة العلاج النفسي في المغرب.
لنأتي إلى المغالطات التي سيقت حول هذه العملية، بيان وزارة الصحة تحدث توظيف 34 طبيبا نفسيا و122 ممرضا نفسيا من اجل هذه العملية ، في حين أن هذه أكذوبة عظمى خاصة أن الممرضين وظفوا في إطار المناصب السنوية وليس من اجل هذه العملية خصيصا ويبقى هذا العدد غير كاف، والأطباء هم المتخرجون بعد أربع سنوات من تكوين التخصص (يعني قبل ما يجي لوزير، يعني هز هادو ولصقهم لعملية الكرامة). و40 مليون درهم لاقتناء ادوية الطب النفسي (هادي راه تاعت العام كاملوا، ماشي لبويا عمر)، وهذا ذكاء منه في تعزيز وتثمين العملية.
ما تقتضيه عملية من هذا النوع، هو بناء مستشفى ذو سعة تسع هاد 800 مريض أو مجموعة مستشفيات متخصصة متفرقة في ربوع المملكة، توفر فيها عناية شخصية بغرف خاصة مجهزة لكل مريض، وان اقتضى الحال ان يكون مؤدا عنها، فمعظم الاهالي تؤدي في بويا عمر ما بين 1500 و 2000 درهم شهريا، لكن هذا لم يتم ما يعزز سياسة كور وعطي لعور، ( هاز الغاشي ولوحوا تما)
كل هذا اللغط ما هو إلا حل ترقيعي، أشبه إلى حد كبير بتشتيت بؤر الدعارة، سيفضي إلى بروز بؤر أخرى في ربوع المملكة، تنشر متخفية، في ظل عدم وجود بديل بقدر تطلعات المرضى وأهاليهم، في ظل عدم وجود سياسة صحية ونفسية واضحة المعالم.

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.