آخر الأخبار

معطيات خطيرة حول الوفاة الغامضة لعبد الله باها


أحمد اركيبي 

عادت قضية وفاة القيادي في العدالة والتنمية عبد الله باها لتطفو على السطح، وذلك بعد المعطيات الجديدة التي كشفت عنها الناشطة الفيسبوكية غيثة بنهيمة والتي تعتبر صديقة مقربة من الإعلامي أسامة بنجلون، الذي كان أول من نشر تدوينة من داخل القطار الذي صدم الوزير الراحل عبد الله باها. 

وبحسب ما أوردته بنهيمة على حسابها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" فإن الإعلامي بنجلون يخفي معلومات مهمة عن حادثة واد الشراط التي ذهب ضحيتها الوزير باها.

وخاطبت بنهيمة صديقها بنجلون بتدوينة فايسبوكية جاء فيها " أتيتني في ليلة باكيا ساخطا تخبرني أنك كنت تستقل القطار الذي دهس الوزير " باها" و أنك رأيت بأم عينيك كل التفاصيل المنافية تماما لكل ما قيل عن هذا الحادث في وسائل الإعلام.. وصورت الحقيقة كاملة والتي كانت تؤكد أن موت الوزير لم يكن حادثا و إنما هي جريمة كاملة الأركان ووعدتني أنك ستسجيب إلى نفس الصوت الذي تعاهدنا الاستجابة له دوما و أبدا.." وأضافت غيثة بنهيمة "ذاك الصوت الذي لا يسمعه غيرنا و الذي عشقنا أن نموت من أجله لو بلغ الأمر، صوت ضميرك وضميري وضمير كل إنسان حي القلب والعقل ، و أكدت لي أن الساكت عن الحق شيطان أخرس وأن الشهادة أمانة على عاتقك ووعدتني أن تكون حذرا ليطمئن قلبي و قلب أهلك و كل من أحبك في الله".

 و تابعت "عندما اتصلوا بك من الراديو قلت لعل هذه فرصتك لأن المؤمن الحق يعلم أن الشهادة الحق لن تسبب له أذى لم يكن يوما مقدرا له ولن تمنع عنه خيرا كتب له إلى يوم الدين فإذا بي أتفاجأ و أنا أسمعك تقول أنك لم ترى أو تسمع شيئا و أنت داخل القطار مع أن سكان المريخ استطاعوا أن يسمعوا و يروا الحقيقة كاملة". وخلصت الناشطة المذكورة في ختام تدوينتها إلى أنها قررت وضع حد للعلاقة التي تجمعها ببنجلون بسبب تستره على معلومات مهمة حول حادث وفاة باها .

نون بريس

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.