آخر الأخبار

زرابي"أزلغ" الأمازيغية.. احتفالية قبائلية لغزل الصوف في المغرب


وكالات
على مشارف الصحراء، وبين سفوح الجبال، تمتد البيوت الطينية مظللة بسواعف النخل والمصقولة حوافها بأيادي القرويين، من أبناء القبائل الأمازيغية المقيمة منذ آلالاف السنين بمنطقة تازناخت، الواقعة جنوب مدينة ورزازات المغربية (جنوب)، المعروفة بجودة "الزرابي" (السجاد).
أجمل أنواع الزرابي التي تحبكها نساء "ورزازات" في الأماسي الدافئة ممززجة بأهازيج الأمازيغ القديمة، تلك الملقبة ب"الزربية الواوزكيتية" (نسبة لقبائل ومنطقة زكيت قرب تازناخت).
قبيلة "أزلغ" إحدى القبائل التي أبدعت نساؤها في نسج الزرابي وحياكتها، وتفننت في تلوينها وصباغتها محليا بواسطة الأعشاب، وبعض الأحجار الخاصة، وتزينها برسوم "إكلان" (رموز أمازيغية).
كما تشتهر قبائل "تلاوين"، و"زكيت"، و"جبل سروة" الأمازيغية بجودة الزرابي التي تنتجها نساؤها وتتنافس في تجويد صناعتها.
روائح الحناء، والزغفران، والرمان تزكم الأنوف، وتضجّ بها بيوت قبيلة "أزلغ" حين تتأهب النسوة لصباغة الصوف وتلوينه، أياماً وأسابيع قبل البدء في نسج الزرابي.
وتقول رئيسة إحدى التعاونيات النسوية لصناعة الزرابي، في منطقة تزناخت، فطومة محماد (38سنة)، إنه "بعد جلب الصوف وغسله وتجفيفه وتنقيته من كل الشوائب، ننتقل إلى عملية الصباغة، حيث تعد النساء بواسطة مواد طبيعية كالحناء والزعفران وماء الورد، وتضعها في خلطات مع الماء المغلى في قدور نحاسية، ويترك الصوف في حمامات الألوان لمُدد مختلفة، حسب طبيعة كل لون، فاللون الأزرق يتطلب مثلا مكوث الصوف ل3 أيام في القدر المخصص له، فيما يتطلب الحصول على اللون الأسود مكوثه لأزيد من شهر".
قبل استقرار المرأة على شكل الزربية التي ستقوم بنسجها، تعد مساعداتها من بنات القرية أو العائلة كميات الصوف التي ستحتاجها، وبعد تجفيف الصوف المصبوغ وتشربه للألوان، تصطف ثلاث نسوة لجمعه في "كبب" (صناديق) خشبية خاصة، امرأتان تمسكان ما يدعى ب"الوتاد" (قطعة خشبية تبث عليها الصوف)، وأخرى تتنقل ذهاباً وإياباً بين طرف "الوتاد" ناقلة خيوط الصوف، ولا يكسر رتابة هذه العملية إلا الأهازيج التي تتصاعد من جنبات البيت الطيبية صادحة بانتمائهن وتاريخهن العتيق.
فاظمة لحسن (43 سنة) أم وربة بيت، بلباسها الأمازيغي المميز، وحُليها الفضية المسبولة على جبهتها، تحمل "منكشها" (آلة حياكة) الحديدي، وتضم به خيوط الصوف بخفة وببراعة، تقول إنها اكتسبتها من سنوات الطفولة المبكرة، ففاظمة تعلمت كسائر بنات القرية فن نسج الزرابي من أمها وجدتها، وأنجزت أول زربية من صنعها وعمرها لا يتجاوز 15 سنة.
وتضيف "الزربية بالنسبة لي ليست فقط مجرد قطعة من الصوف الملون، أضطر لنسجها والجلوس ساعات طويلة للتفكير في مزج ألوانها، وصياغة أشكال زخرفتها المستوحاة من ثراتنا الأمازيغية القديم، بل هي متنفس أعبّر من خلاله عن دواخلي وما يعتمل صدري، وأجلس بمحاذاة منسج الصوف في أوقات حزني وكدري، فكلما أسرفت في خلط الألوان وحياكة الخيوط وتصفيفها أحسست براحة نفسية عارمة".
نسج الزربية الواوزكيتية لدى قبيلة "أزلغ" له عادات خاصة، كسائر قبائل الجنوب المغربي، فنسجها لا يتم إلا في إطار حلقات جماعية، تجتمع فيها نساء القبيلة في فناء إحدى البيوت، ويحضرن مناسجهن ويوزعن الأدوار فيما بينهن، بين من تفك خيوط الصوف، وأخريات يبرمنه في كُبب، ومن يضعن الألوان المطلوبة منه في المناسج، وأخريات يحضرن طبقاً للجمع المنهمك في النسج، غالباً ما يتألف من بعض الفواكه الجافة، وكؤوس الشاي المغربي مع النعناع.
ولغزل الزرابي أيضاً مواقيت خاصة، تنضبط لعادات القبيلة وأعرافها، وتطير نسائها من بعض التواريخ التي تقول الرواية الشعبية إنها "فأل سوء" على المرأة وأسرتها، ففي مدينة تازناخت ، تعتزل النساء عزل الصوف وحياكة الأثواب والزرابي طوال الأيام العشر الأولى من شهر محرم، وتبتعدن ما أمكن عن الجلوس أمام المناسج خلال أيام الإثنين والخميس، وتضج الذاكرة العبية للمنطقة بأقاصيص وأحاجي عن الحوائح والمصائب التي ألمت ببعض النساء اللائي تجاسرن وكسرن القواعد وآوين لمناسجهن خلال "الأيام المحرم".
ورغم شيوع ظاهرة التعاونيات النسائية التي تحاول إخراج هذه الصناعة من طابعها المحلي الضيق، إلى سعة العالمية، والتعريف بها كإحدى المنتوجات، تبقى صناعة الزرابي في منطقة تازناخت، صناعة خاصة بالمرأة الأمازيغية، وإبداعاً فنياً تتألق أنامل النسوة في توقيعه، برسوم خاصة، تعبر أيضا عن تاريخ المنطقة وماضيها العريق، والأساطير التي تسكن مخيال أهاليها.
فالزربية الوازكيتية، كسائر أنواع الزرابي التي يشتهر به الجنوب المغربي، تحمل رموزاً تدلّ على معتقدات أمازيغية ضاربة في القدم، يحيل بعضها على مواسم الخصب، وتصور متفرد للعوالم الخفية، وأخرى تحتفي بالطبيعة وجمالها.

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.