آخر الأخبار

ورزازات : سور مدرسة مهدد بالانهيار يهدد حياة الساكنة المجاورة لها


البصير عبد الرحيم - ورزازات 
"تنخافوا ندوزوا حدا هاد الحيط، اولا غي نقربوا منوا"، بهذه العبارة اختار أحد السكان شرح الوضعية التي آل إليها جانب من سور مدرسة "تاوريرت" الواقعة وسط حي سيدي داود بورزازات، حيث تسود حركة كثيفة للمارة والأطفال الصغار الذاهبين الى المدرسة، لكن ما اعترى هذا السور جعل الآباء وأولياء الأطفال المجاورين للمدرسة المذكورة، يضعون أيديهم على قلوبهم كلما غادر أبناؤهم المنازل من أجل اللعب في الأزقة القريبة، كما أن المكان ذاته يعتبر محاذيا لبعض المحلات التجارية التي تعرف توافد العديد من سكان مدينة ورزازات عليها.
فمنذ شهور خلت انهار جانب من السور وتم ترميمه، قبل ان يظهر تصدع جديد بالسور الجانبي للمدرسة المذكورة، التابعة لنيابة وزارة التربية الوطنية بورزازات، وهو التصدع الذي اعترى جزءا من الركن الجانبي للسور البالغ طوله اكثر من 20 متر، والمشيد من الاسمنت، وحسب بعض السكان فإن التصدع قد بدأ بسيطا، لكنه سرعان ما اتسع وتسبب في انهيار جانب من السور، دون أن تتدخل الجهات المعنية من أجل ترميمه، الأمر الذي زاد من مخاطر انهيار ما تبقى منه، وتسببه في بعض الحوادث.
ولم يعد بعض الرجال الشيوخ بإمكانهم إسناد ظهورهم على السور عند الجلوس على كراسيهم الصغيرة ، لتجاذب أطراف الحديث، أو الاستراحة من أجواء المنازل في انتظار ارتفاع صوت الآذان، ظهرا أو عصرا، لأنه بكل بساطة لم يعد ذلك البناء القوي الذي يمكنهم أن يحتموا به من أشعة الشمس.
ورصدت كاميرا "جديد اليوم"، التصدعات التي يعانى منها سور المدرسة، ما يهدد حياة التلاميذ المتمدرسين بالمدرسة، و تبقى معاناة المدرسة من انهيار فى البنية التحتية بها، وسط الدعوات التي يطلقها المسئولون خلال الفترة الحالية لضرورة تطوير التعليم والمناهج التعليمية.

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.