آخر الأخبار

اتهامات وشكايات بابتزاز المرضى ضد سائقي سيارات الاسعاف بمستشفى سيدي احساين بورزازات


إسماعيل أيت حماد - مشاهد 
يشتكي العديد من المرضى وذويهم من تصرفات بعض سائقي سيارات الاسعاف التابعة لوزارة الصحة العمومية بمستشفى سيدي احساين بناصر بورزازات،بسبب ما يعتبرونه “الابتزاز والنصب عليهم” من طرف السائق في حالة تحويل المرضى من المستشفى إلى مدينة مراكش قصد العلاج في بعض الحالات التي يتعذر فيها مواصلة علاج المريض بمستشفى سيدي احساين كإصابة جهاز السكانير بأعطاب تقنية أو بعض التخصصات التي لا تتوفر في المستشفى أو بعض الحالات الحرجة التي تتطلب نقلها إلى المستشفى الجامعي محمد السادس أو مستعجلات ابن طفيل بمراكش.
ورغم معاناة المرضى وذويهم فإن سائقي سيارات الإسعاف يجدون هذه المعاناة مناسبة لانتزاع مبالغ مالية من المرضى أو مرافقيهم بطريقة غير قانونية، وعلمت مشاهد أنفو أن إدارة مستشفى سيدي احساين توصلت بأربعة شكايات ضد سائقين استخلصوا مبلغ 900 درهم منهم، واكتشفوا لاحقا أنهم أنهم كانوا ضحية ابتزاز ونصب.
وحسب مصدر من المستشفى فقد جرت العادة على استخلاص ثمن الوقود فقط الذي لا يتعدى 500 درهم وفي بعض الحالات مثل الولادة، غير أن توفر المريض على بطاقة الرميد يعفيه من دفع اية مبالغ مالية بسبب مجانية الإسعاف.
وتوصلت مشاهد أنفو بشكاية من “س.ا” ضد سائق سيارة إسعاف نقل أحد أقاربه المرضى إلى مستعجلات مستشفى ابن طفيل بمراكش لإجراء الفحص بجهاز السكانير، وأفاد المشتكي أن السائق أجبره بدفع مبلغ 900 درهم دون أن يقدم له أي وصل للأداء.
وكان الاتفاق بينهما أن ينتظرهما السائق ليعيدهما إلى ورزازات  بعد الانتهاء من الفحص بالسكانير، غير أنه بعد اتصال أحد أفراد الحراسة الخاصة بالمستشفى بسائق سيارة الإسعاف وأخبره بوجود مريض أخر يحتاج إلى سيارة الإسعاف لنقله من مراكش إلى ورزازات مقابل مبلغ مالي، تخلى السائق عن المشتكي وقام برمي أمتعته على الرصيف بطريقة لا تراعي معاناة المرضى وذويهم.
ووجه المشتكي شكاية إلى المندوبية الإقليمية للصحة بورزازات وإدارة مستشفى سيدي احساين وإلى وزارة الصحة،كما يعتزم توجيه شكاية إلى الوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بورزازات.
كما علمت مشاهد أنفو أن إدارة المستشفى عملت منذ توصلها بالشكايات الأربع على استفسار السائقين المشتكى بهم، إلا أنه لم تتخذ في حقهم أي إجراء تأديبي، وهو ما جعل المشتكين يفكرون في رفع دعاوي قضائية بتهم النصب والابتزاز ويناشدون جميع مسؤولي قطاع الصحة بالتدخل العاجل واتخاذ الإجراءات المناسبة لوضع حد لهذه الممارسات التي تنخر قطاع الصحة.
وصرح مصدر جد مطلع لمشاهد أنفو أن السائقين المشتكى بهم يتعمدون عن قصد ابتزاز المرضى ويجدون في نقل المرضى إلى مراكش قصد العلاج فرصة لاستخلاص مبالغ مالية بدون أي سند قانوني.
وأضاف نفس المصدر الطبي الذي رفض الكشف عن هويته أن العديد من الأطر الطبية ومسؤولي القطاع إقليميا على علم بهذه الممارسات، التي يشجعها أيضا تواطؤ بعض الأطر الطبية الذين ينادون على سيارات إسعاف تابعة لشركات خاصة حينما يتعلق الأمر بأشخاص ميسورين مقابل نصيب مالي قد يبلغ أحيانا 500 درهم .
غير أن العديد من الأطر الطبية يستنكرون هذه الممارسات ويطالبون إدارة المستشفى ومندوبية وزارة الصحة بورزازات بضرورة التدخل العاجل لوضع حد لهذه الظاهرة.

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.