آخر الأخبار

ورزازات : إطلاق اسم الشهيد " المدني شفيق "على إعدادية اللوز بضواحي ورزازات


سليمان رشيد – تندوت (ورزازات ) 
            تفعيلا لمضمون البروتوكول الموقع بين المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير و وزارة التربية الوطنية حول إطلاق أسماء شهداء المقاومة و التحرير على المؤسسات التعليمية و التربوية بمختلف مدن المملكة ’و تنفيذا لروح القرار الوزاري الصادر عن وزير التربية الوطنية رقم 58/14 بخصوص تغيير اسم الثانوية الإعدادية "اللوز" بجماعة تندوت و استبداله باسم الشهيد " المدني شفيق " ’ابتداء من الموسم الدراسي 2014/2015 ’أشرف مساء يومه الاربعاء 31 دجنبر 2014 السادة : مصطفى الكثيري المندوب السامي للمقاومة و جيش التحرير و السيد صالح ابن يطو عامل إقليم ورزازات والسيد محمد قزيري النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بورزازات ’ أشرفوا على إطلاق اسم الشهيد "شفيق المدني " على هذه المؤسسة ’و ذلك عقب الاحتفال المشهود الذي نظم بالمناسبة بساحة المؤسسة و نشط فقراته حشد كبير من تلامذتها و طاقمها الإداري و التربوي بتنسيق مع أسرة الشهيد و أفراد المقاومة بالمنطقة .



          الحفل المنظم بالمناسبة كانت فرصة سانحة ذكر من خلالها السيد المندوب السامي للمقاومة و جيش التحرير بالتاريخ النضالي للشهيد و بإسهاماته الكبيرة في تحرير المغرب من الاستعمار الفرنسي ’كما ذكر بالرمزية و الدلالات التي يكتسيها إطلاق أسماء الشهداء على المؤسسات التعليمية، اعترافا من المجتمع لهم بما قدموه من تضحيات في سبيل الوطن و الدين و عزة الأمة ، مؤكدا أن الشهيد "المدني شفيق" هو واحد من الرجالات الذين ندروا حياتهم و أموالهم من أجل الدفاع عن مقدسات البلاد الدينية و الوطنية.’ أما أسرة الشهيد فقد عبرت من خلال كلمة لنجل الفقيد ذ. شفيق زكرياء على أن إطلاق اسم ابيهم على هذه المؤسسة الإعدادية  يشكل مناسبة لترسيخ ثقافة إحياء الذاكرة التاريخية الوطنية  وفرصة لإنعاش الذاكرة ومصالحتها ، بغية التعريف بها وإشاعة فصولها وأطوارها لتظل شامخة ، ينهل من معينها ويغترف من ينابيعها الناشئة والشباب وأجيال الوطن الصاعدة كما اعتبرو هذا التكريم جزءا لا يتجزأ من ثقافة الاعتراف و المصالحة مع الماضي التي دشنها المغرب منذ عقد و نيف ’ و هو ما يعني نقل أمجاد وأخلاق و قيم السلف إلى الخلف ليعتز بهم وبرصيدهم الوطني ، الذي هو جزء من الرصيد التاريخي الوطني، ومن التراث النضالي الجدير بالحفاظ عليه وإشاعة دروسه وعبره وقيمه وعظاته.


            جدير بالذكر بأن الشهيد " المدني شفيق " الملقب" بالأعور " هو مقاوم و وطني من أبناء إقليم ورزازت ’ازداد سنة 1923 في قرية إغرم أزكاغ (القصر الأحمر) بجماعة توندوت ، وهاجر إلى الدار البيضاء في سن مبكرة حيث التحق بصفوف جيش التحرير مع شباب الرعيل الأول من الوطنيين الذين اختاروا المواجهة المسلحة مع المستعمر’ و تدرج في تنظيمات المقاومة بمدينة البيضاء حتى أصبح أحد كوادرها خصوصا بعد استشهاد البطل محمد الزرقطوني ’فما لبث أن انكشف أمره بالبيضاء ليغادرها نحو مدينة تطوان و يساهم في تأسيس قيادة جيش التحرير بالشمال إلى غاية حصول المغرب على الاستقلال ’الشهيد تعرض للاختطاف في ظروف غامضة يوم 04 يونيه 1964 من منزله بالبيضاء ليلقى حتفه بعد بضعة أيام من اختطافه بالمعتقل السري "درب مولاي الشريف " ’ليظل قبر الشهيد و مصيره مجهولا منذ ذلك التاريخ إلى أن تم اكتشافه سنة 2011 من طرف أسرته بتنسيق مع هيئة الإنصاف و المصالحة و إشراف المجلس الوطني لحقوق الإنسان’ ليتم يوم 08 يوليوز 2012 نقل رفاته من مقبرة سباتة بعمالة ابن امسيك و يعاد دفنه بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء’ وذلك في سياق مسلسل طي صفحة ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الذي نفذه المغرب .



جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.