آخر الأخبار

فضيحة جديدة أكبر من المسبح قد تعمق من جراح أوزين


طلب رشيد حموني، باسم الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، اليوم الاثنين، من رئيس الحكومة فتح تحقيق بخصوص اتفاقية وزارة الشباب والرياضة مع القناة التلفزية "أورو سبور"، الموقعة بتاريخ 3 مارس 2014. . 
و قال النائب الاتحادي، في سؤال كتابي طرحه اليوم الاثنين خلال الجلسة السبوعية للبرلمان، ان وزير الشباب والرياضة وقع هذه الاتفاقية "دون أي شرط قانوني أو مسطري مما تعذر على الوزارة أداء الأقساط التي تطالب بها القناة، حيث بعثت مراسلات متعددة لطلب المبالغ، كان آخرها طلب مليون أورو إلا أن الوزارة لم تستجب لذلك لأنها لم تستطع أن تجد حلا قانونيا لذلك.."
و أظاف النائب الاتحادي، "تفهمنا التعليق الذي صاحب مقابلة ربع النهاية من طرف معلقي القناة والذين أسهبوا في الضحك على الكراطة والجفاف له علاقة بعدم تأدية الوزير الواجب نحو القناة رغم أن القناة لبت جميع شروط الاتفاقية وذلك حسب المراسلة التي بعثتها إلى الوزارة.."
وأمام هذا التوقيع غير القانوني، يقول النائب، وما قد ترتب عنه من تبعات قانونية، "نسأئلكم السيد رئيس الحكومة، من سيدفع ثمن الاتفاقية الوزارة من جيوب دافعي الضرائب أم الوزير من جيبه الخاص لأنه خالف المسطرة القانونية."
وألتمس رشيد حموني من رئيس مجلس النواب، طبقا لمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب، إحالة هذا السؤال الكتابي على السيد رئيس الحكومة، طالبا من هذا الاخير فتح تحقيق في هذه الواقعة..
و جاء في سؤال رشيد حموني، ان وزير الشباب والرياضة وقع اتفاقية مع القناة التلفزية أورو سبور بتاريخ 3 مارس 2014، "يتم بموجبها دفع مبلغ 1 مليون أورو أي ما يعادل مليار و100 مليون سنتيم على ثلاث دفعات 350 ألف أورو في أبريل 2014 و 350 ألف أورو في متم شهر ماي 2014 و325 ألف أورو في أكتوبر وذلك مقابل إشهارات لبعض الرياضات، خصوصا وأن القناة تبث مقابلات الموندياليتو والكولف ويتم دفع المبلغ المذكور من طرف الوزارة مقابل تأدية القناة مبلغ 1 أورو رمزي حسب الاتفاقية.." 

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.