آخر الأخبار

رجاء الجوهري في جديد إبداعاتها من الموسيقى الحديثة الى المكياج السينمائي


البصير عبد الرحيم 
كثيرة هي المواهب، التي تكتشف من حين إلى أخر في مجتمعنا المغربي، لكن، قليلة هي المواهب الفريدة من نوعها التي تكتشف، إلا ان، الشابة رجاء الجوهري، ابنة مدينة الرباط، عاصمة المغرب، بعد سطوعها في سماء الموسيقى الحديثة تحت اسم ” ديجيت ريو”، قامت بقلب الموازين، عبر أعمالها المدهشة في مجال المكياج ، فلا يخفى غرام الفتيات بالمكياج عن أحد فجميعهن يسعين لتعلمه ليبدين بأبهى حلة، الا ان رجاء اختارت الاشتغال بالمكياج على الطريقة السنيمائية، وقامت بعدة اعمال نشرت صورها على مواقع الشبكات الاجتماعية، ويعتقد مشاهدو الصور بأن الدم الدي يرونه حقيقي عند رؤية الشيء، لكن، يتضح فيما بعد بأن هذا ما يستعمل في الخدع السينمائية، وهو المكياج السينمائي.
وفي حديث مع الشابة رجاء، تحدثت قائلة: "كانت بدايتي مع المكياج السينمائي عندما بدأ تساؤلي عن طريقة تمثيل مشهد اصابة الممثلين في الافلام، حيت خطر في بالى كيف يفعلون متل هده المشاهد، هدا وقد اخترت اكتشاف الامر عن طرق مشاهدة الفيديوهات وطرح تساؤلات على الدين يشتغلون في المجال السنيمائي بحكم قربي منهم لأنني ادرس شعبة الإنتاج السينمائي السمعي والبصري بورزازات، أحببت الشيء، بدأت الدخول الى مواقع الانترنت ومن ثم اقوم بتصفحها والتحري عن المكياج السينمائي وطرق تصنيعه، وبالفعل، درست كافة الطرق التي يصنع فيها المكياج السينمائي، وبدأت تحويل هذه الدروس النظرية إلى شيء عملي، بالرغم من وجود صعوبات في ايجاد المواد المستعملة، لاكن ارتأيت لاستبدالها بمواد مبتكرة مني، من قبيل المواد الموجودة بالمطبخ المغربي"، وأضافت: "بعد ما قمت بتطبيق الدروس على أرض الواقع، ومع عرضي لأعمالي على أقاربي، بحيث لاقت استحسانهم وبشدة، قمت بعدها برفع تلك الاعمال على مواقع الشبكات الاجتماعية، ليفاجئني أغلبية الزوار، بإعجابهم بأعمالي، ناهيك عن وجود بعض التعليقات التي تحفزني وستجعلني أتابع في مشواري".
وعلقت رجاء مختتمة، بأنها تفكر في نقل فكرتها من هواية الى مهنة وتحترف مجال المكياج السينمائي، وستبحث عن خبراء في هذا المجال والجلوس معهم للاستفادة منهم بعض الشيء، وفي الختام قالت بأن مشوار الألف ميل، يبدأ بخطوة!


للإشارة فقد رأت رجاء الجوهري النور بالرباط سنة 1992، وهي الان طالبة بالكلية متعددة التخصصات بورزازات شعبة الإنتاج السينمائي السمعي والبصري، اُتجهت ميولتها منذ سن مبكرة إلى فن الموسيقا الحديثة وسطع نجمها  كإسم فني ذو دلالة اختارت له من الأسماء "ديجيت ريو" فعدت من بين القلائل والنوادر الاستثنائية في هذا المجال لما لها من موهبة فريدة ومتميزة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.