آخر الأخبار

تزارين تسقبل ضيوفها بالحناء وتفتتح فعاليات مهرجانه


محمد ايت حساين - تزارين
افتتحت مساء أمس  الخميس بتزارين  فعاليات مهرجان  الحناء في دورته الثالثة، التي تلتئم هذه السنة تحت شعار "الحناء موروث  ثقافي واحي مستدام"، المنظم من قبل جمعية تزارين-المعيدر للتنمية المستدامة،بحضور عامل اقليم زاكورة والوفد المرافق له، وتم توزيع بالمناسبة  معدات وتجهيزات لتثمين منتوج الحناء لفائدة الجمعيات والتعاونيات الخاة بالحناء، وبعد توزيع المعدات ام الوفد الرسمي بزيارة الاروقة،وحضور كرنفال الذي امتد على طول الطريق الوطنية رقم 12 من مركز  تزارين الى  امام المنة المخصصة للوفد الرسمي.
كما يشكل المهرجان مناسبة لاطلاع فئة مهمة من المنتجين والمهنيين على أحدث التقنيات في ميدان إنتاج وتثمين منتوج الحناء، وعلى الفرص المتاحة في إطار مخطط المغرب الأخضر لتنمية السلسلة عبر مختلف البرامج والمشاريع التي هي في طور التنفيذ في إطار المخططات الفلاحية الجهوية.
واكد مدير المهرجان السيد مولاي ابراهيم عزيز، ان المهرجان يروم أيضا إبراز المؤهلات التي تزخر بها منطقة تزارين لتنمية سلسلة الحناء، بالإضافة إلى خلق فضاء للقاء والتواصل وتبادل الخبرات بين المهنيين وبناء الشراكات، كما ينظم طيلة ايام المهرجان معرضا وهو فرصة لعرض مختلف انواع والمنتوجات التي تزخر بها المنطقة، وبعض المنتوجات المجالية المحلية كالعسل والزيت والاعشاب الطبية والعطرية ومنتوجات الدوم....
وضاف مولاي ابراهيم عزيز ان المهرجان يهدف الى التعريف بواقع انتاج وزراعة الحناء وتسليط الاضواء على بقة المتجات الفلاحية في منطقة تزارين، وربط المصدرين والمستثميرين بالمنتجين والفلاحين بغية فتح افاق افضل للتسويق  منتوج الحناء، وفتح مجال التعاون بين الجمعيات والتعاونيات الفلاحية بالمنطقة وباقي الجمعيات  في مناطق المملكة.
 في هذا السياق تقول احدى العارضات، لقد اصبح مهرجان الحناء بتزارن تقلدا راسخا يجسد في جوهره مخزون الجهة الثقافي والحضاري والتاريخي، ويساهم بالتالي في دعم التنمية الاقتصادية وتفعيل المشهد السياحي حيث يستقطب العديد من السياح داخليا ، واقليميا، عربيا ودوليا، تدفعهم رغبة الاطلاع على ما حبا الله به هذه الجهة من جمال طبيعي خلاب، كما يتيح ايضا الفرصة امام الشباب لاراء معلوماتهم عن مخزونهم الحضاري باعتباره تربة خصبة لشتى المجالات الثقافية  وفكرية، مع القاء  الضوء على منتوجات محلية في هذه المجالات نظرا لكونها تسد العلاقة التباديلة بين التراث والنمو القافي.
من جهته قال احد المنظمين الذين تحدثنا اليهم ان هذه الدورة تمثل السنة الثالثة لهذا المهرجان الشامخ،فان االاستعدادلت لانجاحها جد حثيثة سواء على المستوى التنظيمي او على المستوى  التنشيطي وقد تم التسيق مع مختلف السلط الجهوية امنيا، سياسيا، وثقافيا، كي تكون هذه الدورة في مستوى طموحات الجميع، وبسؤالنا عن فقرات المهرجان وما اذا كانت سترقى الى مستوى الذائقة الفنية للجمهور وقادرة بالتالي على احداث التميز والابداع؟ اضاف محدثنا،  ان مما لا شك فيه اننا نسعى دوما وبجهد غير ملول الى الاضافة والتجديد يحدونا امل في ان يكون المهرجان في مستوى الاشعاع والتألق لا سما بعد ان اصبح يكتسي صبفة وطني، واضاف المتحد قان الرهان على اثرائه وتطويره اصبح من الاهداف ذات الاولوية المطلقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.