آخر الأخبار

"قافلة المحبة " بورزازات تتكلم بلغة الصورة



فدوى بوهو - ورزازات
بجماعة وسلسات و  تحت ألأمطار الغزيرة التي شاهدتها المنطقة يومي 20 و 21 شتنبر 2014 و التي على إثرها سالت الوديان و الشعب حيث السيل قويا و كثيفا نتج عنه  غرق 4 أطفال و سيارة ، تحت قطرات أمطار و بإلحاح من جميع أعضاء "قافلة المحبة "على الوصول إلى الدواوير النائية بالجماعة رغم صعوبة المسالك  لمشاركتهم الفرحتين فرحة هبوط الأمطار و فرحة العيد و لتحسيسهم بأن في بلدهم هناك من يحمل همومهم  فبعد قضاء ليلة بجماعة تازناخت حطت القافلة رحالها بالجماعة يوم 22 شتنبر الى غاية 27 منه ،  ف" قافلة المحبة " هي قافلة تضامنية، ثقافية تسعى  إلى نشر و توطيد القيم الإنسانية كالاحترام، المحبة، التسامح ، التضامن و الحوار بين الشباب المنحدر من أوساط مختلفة، غرس الذوق الفني و الجمالي لدى الشباب ودفعهم لحب التربية الفنية، الثقافية و البيئية، تقوية قدرات الشباب بما فيها القدرات التواصلية وتعمل "قافلة المحبة "أيضا على تقريب المشاهدة السينمائية من ساكنة الدواوير وخلق جسور التواصل عن قرب بين الفنانة و الساكنة وتشجيع التمدرس من خلال توزيع الحقائب المدرسية .
 قافلة المحبة هي غنى ثقافي تشاركي لأنها تتيح للفنانة والساكنة  الالتفاف حول العديد من الأنشطة بما فيها (المسرح، الرسم، الموسيقى، الرقص، التنشيط التربوي، السينما،التوعية الصحية ، و كذلك بين الساكنة و الشركاء حيث تتيح للشركاء قنوات التواصل عن قرب مع المحيط من خلال كل تلك الأنشطة و تجعلهم في قلب الحدث و  بالموازاة مع ذلك،  واكب "قافلة المحبة " قبل الانطلاق إلى الاختتام فريق صحافي يمثل 9 منابر إعلامية و طاقم  تصوير بالاظافة إلى مصورين محترفين ,


حسن الصياد مصور فوتوغرافي من البيضاء ، شارك في عدة صالونات و معارض داخل المغرب و خارجه و هو كاتب عام جمعية مغرب الصورة و عن مشاركته بالقافلة يقول بأنه يتأسف و يتألم كونه و لظروف مهنية  لن يستطيع الحضور في كل فعالياتها لكنه و من خلال اليوميين فعدسته قد التقطت الكثير من الصور الجميلة و الرائعة خصوصا المسالك الصعبة و الوعرة التي مرت بها القافلة من أ جل الوصول الى تازناخت بل رافق ذلك بورتريهات لفرحة الناس بالأمطار زيد على ذلك مجموعة من الصور للمناظر الطبيعية الخلابة التي تزخر بها المنطقة ،



 و في نفس الإطار و على اثر الندوة الصحفية المنعقدة بدوار اكجكالن يوم 24 شتنبر مع فريق التصوير يضيف المصور الفوتوغرافي رشيد عتوبي عن جمعية مغرب الصورة : " .... ان المبادئ المتقاطعة ما بين "قافلة المحبة" و جمعيتنا جعلت من أعضاء الجمعية  جنود مجندة لهذه التظاهرة فالهدف السامي ذو البعد الإنساني جعلنا مشاركين ليس فقط بعدساتنا بل حتى بقدراتنا الفنية الأخرى مثل الإخراج الفني و الإنارة بالاظافة إلى تقديم يد العون في حمل المعدات الخاصة بالسهرات و تركيبها ثم تفكيكها .......حالات مختلفة نعيشها نصور فيها قسوة العيش ،قسوة الطبيعة ، الألم في ملامح الناس و حالات أخرى يتجسد لنا فيها الفرح و الابتسامة و الكرم و غيرها من الأحاسيس و التعابير .....مجموعة من الصور تتحدث..."

 و عن آفاق المشاركة بقافلة المحبة يصرح بما يلي "....جمعية مغرب الصورة سوف تجعل من هذه الصور لغة تواصلية و جعلها تتحدث و تبرز معاناة كل من الساكنة و منظمو القافلة و سوف ينظم معرضا لصور "قافلة المحبة" من أجل البحث عن مصادر التمويل و كذا من أجل التعريف بمدى عزلة الدواوير بورزازات ...."، المصور سعيد امريكة من نفس الجمعية عبر لنا عن مدى سعادته للمشاركة في هذا العمل  الإنساني و على ان "قافلة المحبة" فضاء جميل للصور خصوصا و أنه مقبل على المشاركة في معرض صور الملتقى الدولي للصورة الفلكية ة الليلية بجربة أواخر الشهر المقبل


سمير ايخوي مصور فوتوغرافي من ورزازات أفادنا بأنا نادي ورزازات للإعلام و الصحافة شريك و مشارك بالقافلة والذي يمثله سوف يستثمر الصور التي تعبر عن معاناة ساكنة الدواوير النائية من خلال إثارة مواضيع للنقاش تتبنها المنابر الإعلامية المحلية المنضوية تحت لواء النادي لتسليط الضوء عليها و الاهتمام بها و يؤكد على أن الصورة قادرة على التغيير إذا ما استغلت جيدا إعلاميا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.