آخر الأخبار

عامل اقليم تنغير: هل قمنا بما يلزم للرفع من مستوى التمدرس؟

النائب الاقليمي لتربية الوطنية: ادعوا كافة مديري المؤسات التعليمية لتفعيل الشركات لمساهمة في تأهيل المدرسة العمومية والرفع من مردوديتها.

محمد ايت حساين  
أشرف  عامل اقليم تنغير رفقة رئيس المجلس العلمي و النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية و رئيس المجلس البلدي ومديرالمؤسسة والمنتخبين ورؤساء المصالح  الداخلية والخارجية صباح يوم الاربعاء 10/09/2014 بمقر الثانوية الموجدين الاعدادية ببومالن دادس على حفل توزيع جوائز لفائدة لمتأهلين في التعليم الاعدادي والثناوي بثانوية الموحدين،كما إستمع عامل الإقليم مع الوفد المرافق له لشروحات مدير ثانوية الموحدين الاعدادية،أطلعه فيها على ظروف انطلاقة الموسم الدراسي الجديد، حيث قُدّمت للعامل معطيات مُعززة بالأرقام حول تطور الأعداد الإجمالية للتلاميذ بالمؤسسات التعليمية.
وقد كانت زيارة الوفد الرسمي للثانوية ، فرصة للإطلاع على المجهودات المبذولة من طرف النيابة الاقليمية وادارة المؤسسة واطرها لإرساء معالم الثانوية  بمواصفات عالية،  التي زكتها النتائج المتميزة التي حققها تلامذة المؤسسة فيالموسم الدراسي للسنة لماضية ،والوقوف على مشاريع انجزت بثانوية الموحدين الاعددية،ك تجهيز قاعة الاعلاميات،وثأثيت قاعة الاساتذة، واصلاح ودعم شبكة الكهرباء،بناء صهريج لتخزين ماء السقي،التشجير،رسم الجداريات،واحداث اذاعة مدرسية،بالاضافة الى بناء منصة لرفع العلم الوطني زسط ساحة المؤسة،وبناء محطتين للتزود بالماء الصالح للشرب،ومشروع ثاني في طريقه الى النور، يتعلق الامر بتأهيل المؤسسة ن خلال،بناء قعة متعدة الاختصاصات،وحفر بئر بهدف استغلال الزان المعد سابقا واقتناء وتثبيت شبكة  الري بالتنقيط،تهيئة وتنظيم ساحة المؤسسة وتقوية المجال الاخضر،وتثبيت مقاعد وتهيئة الممرات داخل ساحة المؤسسة، بالاضافة الى بناء غرفة لحراسة المؤسسة.
وفي كلمته التي القاها بالمناسبة، قال عامل اقليم تنغير، اذا كان الاحتفال يعبر بمدلوله عن الشعور بالعادة واستشراف مستقبل زاهر،فانه بالنسبة لنا يعتبر محطة رئيسية من محطات التقييم لواقع التعليم بصفة عامة بهذا الاقليم الفتي ولتشخيص موضوعي لواقع المؤسسالت التعليمية ومواردها المختلفة،ولمعرفة ذلك يضيف عامل اقليم تنغير، لابد  ان نسأل انفسنا جميعا منتخبين واداريين واجهزة تربوية وفعاليات منظمة ومجتمع مدني،هل قمنا جميعا بما يلزم للرفع من مستوى التمدرس؟وماهي الخطوات التي قطعناها في رصد وتوفير وتفعيل الوسائل والموارد والاليات التنظيمية، وفي تطبيق ثقافة التدخل السريع والاجتهاد والمبادرة والتدبيراليقظ والمعقلن؟.
واضاف عامل الاقليم انه اذا كان التعليم بمثابة القلب النابض لكل امة،ومقياسا لدرجة وعيها واهتمامها بمستقبلها، فان مسؤولية ضخ هذا القلب بدماء جديدة وفعالة،ضخا متواصلا فهي مسؤولية الجميع.
وفي كلمته لتي القاها بدوره بالمناسبة قال النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية، ان تحقيق التنمية المحلية والنهوض بها رهين باعتماد المنهجية التشاركية مع مختلف الفاعلين المعنيين بتدبير الشأن المحلي،  وان انجاز اي مخطط تنموي تشاركي مندمج ومتكامل يجب يقول النائب الاقليمي ان ينبني على الاشتغال بصفة جماعي مع مختلف الفاعلين من سلطات ترابية ومنتخبين ومجتمع مدني وكافة المتدخلين،وبهذه المناسبة يضيف النائب الاقليمي ادعوا كافة مديري المؤسات التعليمية لتفعيل الشركات لمساهمة في تأهيل المدرسة العمومية والرفع من مردوديتها.
اما رئيس بلدية بومالم دادس،قال ان المجلس البلدي لبوملن دادس مستعد للمساهمة الى جانب الشركاء الاخرين حتى تتمكن من إنجاح المشروع  السالف الذكر، وذالك ليكون نمودجا يحتدى به على جميع المؤسسات محليا واقليميا.واحيي مدير الثانوية يضيف رئيس البلدية على الحاحه المتواصل في المرافعة ، وان ذل هذا على شيء فإنما يدل على حب الوظيفة والتفاني في العمل من اجل المصلحة العامة.
 اما مدير ثانوية الموحدين ،قال انه يحث الاطر التربوية والإدارية العاملة بالمؤسسة  على مواصلة الجهود والمثابرة بنفس الحماس  للوصول بالتلاميذ الى شاطئ السلام والنجاح،كما نوه مدير المؤسسة بالنتائج المشرفة المحصل عليها من طرف المتعلمات والمتعلمين في جميع المستويات،ويضيف ان الاعمال المنجزة والتي في طور الانجاز يرج الفضل الى عامل اقليم تنغير،وتبقى بلدية بومالن دادس يضيف المدير شريكا أساسيا لكل مبادرتنا ولا تبخل عنا في تقديم الدعم المناسب واللا مشروط لمشاريع وانشطة المؤسسة التعليمية.
من جهته قال رئيس جمعية امهات واباء واولياء التلاميذ ، ان تكاثف الجهود لمختلف الفرقاء والشركاء هو الاطار المنهجي لمجهودات جميع الفاعلين التربويين والمتدخلين لتفعيل مختلف العمليات التدبيرية الهادفة الى تحسين جودة التعلمات داخل المؤسسة في إطار مشروع المؤسسة.
وفي تصريح أجريناه مع رئيس جمعية أباء وأولياء التلاميذ، أكد لنا أن المؤسسة ستعمل كل  ما في جُهدها لتلقين التلاميذ تعليما في المستوى، كما أن الزيارة هي بمثابة تشجيع للمؤسسة بجميع مكوناتها. وسيتميز الموسم الدراسي الجديد، بكونه يشكل سنة استكمالا في تطبيق مقتضيات البرنامج ألاستعجالي الذي وضع من أججل تصحيح وتدارك ما إعترى تطبيق مشروع إصلاح منظومة التربية والتكوين من اختلالات وإعادة تنظيمه للحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية كما جاء في الخطاب الملكي السامي في ذكرة ثورة الملك والشعب. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.