آخر الأخبار

المغرب يعد لمشروع قرية سينمائية لدعم الإنتاج الأجنبي


العربية.نت – خديجة الفتحي
من المرتقب أن تشهد مدينة ورزازات المعروفة بهوليود المغرب، خلال الأسابيع المقبلة الإعلان عن طلبات عروض لإنجاز دراسة ميدانية تهم إنشاء مشروع قرية سنيمائية على مساحة 200 هكتار، وذلك في إطار دعم الجاذبية السياحية والسنيمائية للمدينة على غرار القرية السنيمائية بلوس أنجلوس.
وقال عبدالرزاق الزيتوني، مدير » لجنة فيلم ورزازات » في تصريح لـ »العربية.نت »، إن فكرة مشروع القرية السينمائية كانت مندرجة ضمن مخطط لجنة الفيلم، وإنها ستكون على غرار قرية لوس أنجلوس وما يقابلها في أوروبا الشرقية.
وأبرز المتحدث، أن المجلس الجهوي لمحافظات « ماسة درعة »، خصص غلافا ماليا قدره مليون ونصف درهم لإنجاز الدراسة، كما أن محافظة المدينة خصصت بقعة أرض لهذا المشروع، الذي سيكون تبعاً له منطقة مندمجة لاستقطاب أكثر للإنتاجات السينمائية، وخاصة الأميركية والأوروبية.
واعتبر مدير « لجنة الفيلم » بورزازات، أن الحرب القائمة الآن بين وجهات الإنتاج السينمائي العالمي اقتصادية بامتياز، لكون شركات الإنتاج العالمية تبحث عن الميزات التي تساهم بالنسبة لها في اقتصاد التكلفة، والمتعلقة بمرحلة الإعداد ومرحلة التصوير والمونتاج.
وأوضح الزيتوني أن مدينة ورزازات ما زالت ومنذ بداية السنة الجارية تعيش نشاطا حيويا على مستوى الإنتاج السنيمائي الأجنبي من الحجم الكبير، والتي بلغ عددها حتى الآن 16 فيلما، مبرزا أن استوديوهات المدينة تشهد تصوير العديد من الإنتاجات السنيمائية والمسلسلات التلفزيونية، تنتمي إلى جنسيات مختلفة.
وأعطى مثالا لذلك بالفيلم الأميركي الألماني  » Red Tent  » (الخيمة الحمراء) الذي تم الانتهاء من تصويره قبل مدة وهو من إنتاج شركة « SONY PICTURES  » الأميركية لإنتاج الأفلام السينمائية، ويحمل توقيع المخرج العالمي Roger Young الذي أنجز طيلة مسيرته الفنية حوالي 50 فيلماً.
وشارك في هذا الفيلم العديد من النجوم الأوروبيين والأميركيين والعرب من ضمنهم الفنانة البريطانية مينيي دريفير والأميركية مورينا باسكارين والفلسطينية هيام عباس والفرنسية من أصل مغربي مرجانة علوي.
كما بلغ عدد الممثلين المغاربة الثانويين الذين شاركوا في هذا الفيلم 300 كومبارس، إضافة إلى التقنيين في الإنارة وبناء الديكورات وتصميم الملابس والعمل على الآليات السنيمائية، الذين اشتغلوا في هذا المشروع الفني على مدى ثلاثة أشهر .
بروس ويليس هو الآخر اختار استوديوهات مدينة ورزازات فضلاً عن مراكش، لتصوير فيلم « روك القصبة » والذي يتحدث عن مدينة كابول، وفضلا عن النجم ويليس، يشارك في الفيلم كوكبة من النجوم العالميين، على رأسهم الممثلة كيت هيدسون، بالإضافة إلى بيل موراي ودوي ديشانيل وداني ماكبرايد، وهو من إخراج بيري ويلنسون وإيمي وينير.
وعلى مستوى المسلسلات التلفزيونية، يجري بورزازات تصوير السلسلة الأميركية « King Cut » وكذلك السلسلة الفرنسية أطلنتس التي تدخل موسمها الثاني، وخلال الفترة المقبلة ستستقبل هوليود المغرب، بعض الإنتاجات السينمائية الطويلة، كفيلم « باتمان السوبرمان » ومغامرات « علاء الدين » وغيرها.
وإجمالا، فإن سنة 2013 و2014 تعد موسماً جيداً للصناعة السنيمائية بورزازات، والتي ستواكبها مجموعة من المشاريع المندرجة في إطار استراتيجية تطوير هذه الصناعة في أفق 2016 والمتعلقة بفتح 6 أوراش تهم التسويق والتواصل، الخدمات، تأهيل الكفاءات والموارد البشرية، وكذا البنية التحتية، مع إحداث موارد مالية للنهوض بهذه المجالات، وتعرف هذه الأوراش سيرا إيجابيا حسب القائمين عليها.
وعلى المستوى السياحي، ساهم الإنتاج السينمائي الأجنبي بورزازات، في الرفع من نسبة الملأ على مستوى الفنادق بنسبة 52 في المئة، فمن أصل 6000 سرير تم حجز 1500 سرير خلال الأشهر الستة السابقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.