آخر الأخبار

المسبح البلدي بمدينة ورزازات، بين إكراه الاكتظاظ والترفيه وممارسة رياضة السباحة


عبد النبي الصيبي و.م.ع
تعتبر المسابح عنصرا هاما بالنسبة للمدن العصرية وبالأخص المدن غير الساحلية، فضلا عن كونها تعد إحدى البنيات التحتية الاساسية للترفيه والترويح عن النفس لدى فئة عريضة من المجتمع من بينها على الخصوص الاطفال والشباب سواء الذكور منهم أو الإناث.

ومع ارتفاع درجة الحرارة بالمدن المغربية الداخلية من ضمنها مدينة ورزازات، يجد الشباب أنفسهم مجبرين على قصد المسابح خاصة المسبح العمومي بالنظر الى ثمن التذكرة المطبقة المنخفضة، عوض المسابح التابعة للخواص أو النوادي التي تلج اليها فئة معينة.

ونظرا الى التوسع العمراني الناتج عن الارتفاع الديمغرافي الذي تعرفه مدينة ورزازات منذ سنوات، أصبح المسبح البلدي الوحيد بالمدينة المفتوح للعموم ملاذا لشباب المنطقة للاستمتاع بالمياه الباردة في جو متسم عادة بحرارة مرتفعة تتجاوز أحيانا الأربعين درجة، وذلك بالرغم من الأعداد الكبيرة التي تلج هذا المسبح يوميا والتي تفوق بكثير طاقته الاستيعابية.

وبسبب الاكراهات الناجمة عن الاكتظاظ الكبير الذي يعرفه المسبح، يحاول الشباب، القادم من مدينة ورزازات والدواوير المجاورة له، كل يوم من أيام الصيف، قضاء أوقات ممتعة التي تعكسها محاولتهم تطبيق مختلف تقنيات فنون السباحة من بينها السباحة الحرة أو الغطس.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس المجلس البلدي لمدينة ورزازات السيد عبد الرحمن الدريسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المسبح الوحيد لساكنة يبلغ عددها حوالي 100 ألف نسمة المنتمية لهذه المدينة وللجماعة القروية ترميكت المحادية لها، أصبح غير قادر على استيعاب الكم الكبير من الراغبين في السباحة.

وأضاف أن المسبح البلدي الذي يحتوي على حوضين اثنين للسباحة واحد مخصص للصغار والثاني للكبار وهو مسبح ذو مواصفات أولمبية، يستقطب يوميا خلال فصل الصيف أزيد من 500 شخص، مما يخلق العديد من الاكراهات على مستوى التسيير وتدبير هذا المرفق العمومي، مبرزا أن المسابح التابعة للخواص المتواجد بالفنادق والأندية تلج اليها فئة معينة بحكم التسعيرة المرتفعة والتي لا يمكن لشريحة عريضة من ساكنة هذه المنطقة تأديتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.