آخر الأخبار

ورزازات تصدرت لائحة المدن المستقبلة للأعمال السينمائية الأجنبية وارتفاع تكاليف التصوير يهدد مستقبلها


استطاع المغرب أن يوقع على سنة سينمائية قوية، من خلال ارتفاع عائدات تصوير الأعمال السينمائية والتلفزيونية الأجنبية، خلال الأشهر الست الأولى من السنة الجارية، إذ بلغت أكثر من 502 مليون درهم (50 مليار سنتيم)، مقابل تصوير 22 عملا في عدد من جهات المملكة، مسجلة ارتفاعا يقدر ب150 في المائة عن الفترة نفسها من السنة الماضية. وتصدرت الولايات المتحدة الأمريكية لائحة الدول التي أقبلت على فضاءات التصوير بالمملكة ، بتسعة أعمال موزعة بين التلفزيون والسينما، ثم فرنسا بأربعة أعمال، وألمانيا بعملين، إلى جانب مشاريع أخرى من الهند وكندا وبلجيكا وبعض الإنتاجات المشتركة من دول أمريكا اللاتينية. 
وجاءت ورزازات على رأس لائحة المدن التي احتضنت تصوير هذه الأعمال، متبوعة بمدن أخرى منها طنجة ومراكش والدار البيضاء، وهي أعمال عرفت مشاركة مجموعة من كبار فناني السينما العالمية، من بينهم نجم هوليوود الشهير توم هانكس، الذي صور فيلمه الجديد "صورة مجسمة للملك" للمخرج الألماني توم تيكفر إذ انضم بذلك إلى عشرات النجوم العالميين الذين توافدوا على المغرب لتصوير أعمالهم، خاصة في ورزازات الشهيرة ب"هوليوود إفريقيا".
من جهة أخرى، يواجه مستقبل تصوير الأعمال الأجنبية في المملكة، بعض الصعوبات التقنية والإدارية التي يمكن أن تؤثر عليه سلبا، حسب ما أشار إليه مسؤول في المركز السينمائي المغربي في حديث ل"الصباح"، مبرزا أن زيادة الضرائب المطبقة على شركات الإنتاج الأجنبية التي تنفذ أعمالها بالمغرب، إلى جانب ارتفاع تكاليف التصوير، يمكن أن يهددا مستقبل هذه الاستثمارات التي يجب على المغرب أن يستفيد منها، سيما في ظل عدم استقرار الأوضاع الأمنية في بعض الدول المجاورة التي كانت تنافس المملكة في اقتسام "كعكة" تصوير الأعمال الأجنبية.
وأبرز المصدر ذاته، أن الأعمال الأجنبية المصورة في المغرب، شكلت أيضا مناسبة لاشتغال مجموعة من الفنانين المغاربة، الذي عانوا سنة بيضاء، خلال الموسم الفني الحالي، نتيجة تأثيرات دفاتر التحملات الجديدة الخاصة بالقطاع السمعي البصري العمومي الوطني.
وكانت الحصيلة السنوية الأخيرة للمركز السينمائي المغربي لسنة 2013، أبرزت أن المغرب تبوأ الصدارة العربية والإفريقية في استقطاب تصوير الأفلام الأجنبية، مشيرة إلى أنه جرى تصوير 21 فيلما سينمائيا أجنبيا طويلا في المغرب، محققا 221 مليون درهم (22 مليارا) طيلة السنة الماضية، فضلا عن تحقيق دعاية مهمة للمنتوج السياحي الوطني لعدد من جهات المملكة.
واحتضنت ورزازات هذه السنة، تصوير فيلم "ملكة الصحراء" من إخراج ويرنير هيرزوغ، وبطولة نيكول كيدمان وجيمس فرانكو وروبرت باتيسون، إلى جانب حوالي 50 ممثلا مغربيا من بينهم مصطفى الهواري وعبد اللطيف شوقي والمهدي الوزاني، ويتناول الفيلم، قصة حقيقية لجاسوسة بريطانية كانت تعمل ملحقة في سفارة لندن بالشرق الأوسط، واستطاعت تعبئة القبائل العربية بالمنطقة للانضمام إلى بريطانيا في حربها ضد الدولة العثمانية. كما اختار النجم الأمريكي كلينت إيستوود المغرب، لتصوير فيلمه عن حياة القناص الأميركي الشهير، كريس كايل، وهو مشروع ضخم، انتهى تصويره في ماي الماضي. 
ياسين الريخ نشر في الصباح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.