آخر الأخبار

« مسارات المشاركة المواطنة بالمغرب من أجل إطار جديد لتعزيز القيم الديمقراطية » محور ندوة بورزازات


و م ع
احتضنت مدينة ورززات خلال الفترة ما بين 20 و22 يونيو الجاري ندوة حول موضوع « مسارات المشاركة المواطنة بالمغرب، من أجل إطار جديد لتعزيز القيم الديمقراطية ».
وتروم هذه الندوة، التي نظمتها المدرسة المواطنة للدراسات السياسية والتي تعد الثانية من نوعها في برنامجها التكويني لهذه السنة، دعم وتعزيز النقاشات العمومية حول الديمقراطية والمواطنة، والمساهمة في تنمية الثقافة السياسية والحقوقية للأطر والقيادات الشابة المشتغلة في الحقل السياسي والنقابي والجمعوي والاقتصادي والثقافي والبيئي بالمغرب.
وتندرج هذه الندوة ضمن الاهتمام بالنقاش حول أدوار الأحزاب السياسية في تأطير وتعزيز المشاركة المواطنة وتفعيل مقتضيات الوثيقة الدستورية في ما يخص ارساء ركائز الديمقراطية التشاركية الى جانب الديمقراطية التمثيلية.
وأكد مدير المدرسة المواطنة للدراسات السياسية السيد يوسف لعرج ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدستور المغربي جاء بمقتضيات مهمة تخص تعزيز مشاركة المواطنين والجمعيات في بلورة وتقييم وتفعيل السياسات العمومية، بالإضافة إلى تقييم أدوار الفاعلين المتدخلين في عملية التنمية بشكل عام بمن فيهم المنتخبين المحليين.
وأشار الى أن نحو 60 شخصا يمثلون أزيد من 13 جهة التأموا خلال هذه الندوة في إطار برنامج تكويني يتضمن أربع دورات في السنة يتوج بلقاء دولي سينظم في شهر نونبر المقبل في ستراسبورغ بمشاركة كل المستفيدين في مدارس الدراسات السياسية عبر العالم.
وتناول المشاركون في هذه الندوة مواضيع همت على الخصوص « التشاور والمشاركة ، أي منهجية ومقاربة تشاركية من خلال تنفيذ أحكام الدستور الجديد في المغرب » و »عرض الدليل المنهجي للمشاركة المدنية في مسار صنع القرار » و »رهانات المشاركة المواطنة، دور الحركة الجمعوية من أجل تفعيل الديمقراطية التشاركية بالمغرب » و »تجربة الممارسات التشاورية والمشاركة من خلال تفعيل المخطط الجماعي للتنمية والتخطيط الترابي » و »التحديات السياسية للمشاركة المواطنة ، أي دور للأحزاب السياسية » .
كما تميزت أشغال هذه الندوة بتنظيم ثلاث ورشات عمل تطرقت لمواضيع همت المشاركة السياسية للشباب والنساء في المغرب، والحوار الوطني حول المجتمع المدني، والحوار الموازي حول المجتمع المدني.
وللإشارة فإن المدرسة المواطنة للدراسات السياسية، التي تأسست في بداية سنة 2013، تتوخى المساهمة في تعزيز مهارات وقدرات الفاعلين المتدخلين في تدبير الشأن العام الوطني والمحلي، وتسعى إلى دعم النقاشات العمومية حول القيم الديمقراطية والمواطنة وتعتبر فضاء يروم خلق تقارب بين التجارب الميدانية والخبرة الأكاديمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.