آخر الأخبار

عودة الحياة تدريجيا الى السوق اليومي بورزازات بعد حريق 07 يوليوز


البصير عبد الرحيم
دبت الحياة من جديد في شريان السوق البلدي بوسط مدينة ورزازات الذي عاد ليضخ الحياة من جديد في قلب المدينة بعد ان غُيب لأكثر من سنتين عن مكانه وذلك لسبب حريق 07 يوليوز 2012 الذي التهمت السنة اللهب حينها ما يزيد عن 60 محلا تجاريا.
عاد السوق البلدي وتغيرت المعالم القديمة و تغير تقريباً كل شيء، وعاد التسوق في هذا المكان الشعبي الذي تعرض فيه المنتجات على انواعها .
عاد " السوق البلدي بمدينة ورزازات " الى مكانه الاصلي، و عاد النشاط اليه، هذا السوق الذي يعتبر اشهر واكثر الاسواق اليومية نشاطا في المدينة، مما يساعدها بدورها كشريان اقتصادي وتجاري ، ويوفر فرصة للمواطنين للحصول على تنوع اكبر بأسعار اقل نتيجة العرض الكثيف...
للسوق طعم خاص عند الورزازيين، فهو بالنسبة لهم مكان للقاء بعضهم البعض، وقد نسج  بعضهم علاقات عبر السوق، حتى باتت زيارة السوق تتعدى التسوق لتشمل  لقاء الاصدقاء وحتى الترويح عن النفس.
ويعد السوق البلدي موردا مهما للتجار ، اذ يستقطب الكثير من الزوار في أوقات الهدوء والمناسبات كالأعياد والدخول المدرسي ، وأكثر ما يعرض في السوق هذه الأيام الملبوسات والأحذية والأقمشة  على انواعها.
يبقى للسوق البلدي نكهة خاصة و فريدة  لدى ورزازات ويبقى ملجأً لأشخاص طالما بحثوا الرخيص في زمن الغلاء..!

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جديد اليوم | الاخبار على مدار الساعة Designed by Templateism.com Copyright © 2016

صور النموذج بواسطة Bim. يتم التشغيل بواسطة Blogger.